العضو المميّــز

المشرف المميّــز

المنتدى المميز

الموضوع المميّــز


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2013, 09:08 AM   #101
عضو فعال


الصورة الرمزية أسد البراري
أسد البراري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44111
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 11-11-2014 (08:32 PM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



كيف تذاكر وتتفوق

كيف تذاكر وتتفوق
يشكو كثير من الطلبة من عدم قدرتهم على المذاكرة، وجهلهم بالطرق السليمة لتحقيق أفضل نتيجة من عملية الاستذكار، ولذلك رأيت أن أضع هذه الإرشادات العملية والتربوية بين أيديكم لكى تنير لكم طريق النجاح والتفوق، وتعرفكم بأفضل الطرق وأصلحها لتحقيق الاستذكار الفعال والوصول إلى أفضل النتائج آخر العام بإذن الله، وهذه الإرشادات نتاج خبرة طويلة وخلاصة جهود وتجارب ودراسات علماء النفس والتربية
راجياً الله أن ينفعكم بها وتأخذ بأيديكم إلى قمة النجاح والتفوق
معوقات الاستذكار الجيد
هناك بعض الصعوبات التى يمكن أن تعوقك عن المذاكرة والتى يجب عليك أن تكتشفها وتحاول التغلب عليها، حتى تستطيع أن تدخل فى المذاكرة الفعالة، وأهم هذه الصعاب
1- عدم القدرة على التركيز أثناء المذاكرة،فتفقد وقتك فى التنقل من درس إلى آخر ومن مادة إلى أخرى دون أن تذاكر شيئاً
2- تراكم الدروس وعدم القدرة على تنظيم وقتك للانتهاء منها
3- كراهية بعض المواد الدراسية، وتصديق الفاشلين الذين يخوفونك منها ويصورونها لك على أنها (بعبع) لا يمكن التغلب عليه
4- أصدقاء السوء الذين يضيعون وقتك فى اللهو والهراء دون تقدير لأى مسئولية
5- القلق والتوتر الناتجان عن المشكلات الأسرية أو العاطفية والتى تشتت الذهن وتضعف من قدرتك على الاستذكار الجيد والتقدم الدراسى
كيــف تـذاكـــر ؟؟
لتحقيق المذاكرة الفعالة التى تقودك بإذن الله إلى قمة النجاح والتفوق يجب أن تمر بالمراحل الثلاث التالية: القراءة الإجمالية للدرس / الحفظ والمذاكرة / التسميع / المراجعة. وفيما يلى كل مرحلة بشىء من التفصيل

أولاً: القراءة الإجمالية للدرس

يجب أن تبدأ مذاكرتك بقراءة الدرس قراءة عامة بصورة إجمالية وسريعة للإلمام بمحتوياته وموضوعه، ويجب عليك اتباع الإرشادات التالية
1- تقسيم الدرس إلى عناوين كبيرة رئيسية، وتقسيم كل عنوان رئيسى إلى عناوين فرعية أصغر منه، وحفظها لتكوين صورة إجمالية عامة عن الدرس فى ذهنك وتحقيق الترابط بين أجزائه
2- قراءة الدرس إجمالياً وبسرعة قبل الشروع فى قراءته تفصيلياً ودراسته بإمعان، مما يساعد على سرعة الحفظ ويزيد القدرة على التركيز
3- الاهتمام بدراسة الرسوم التوضيحية والمخططات والجداول التلخيصية، ومحاولة الإجابة عن بعض التدريبات العامة والأسئلة المباشرة حول الدرس
ثانياً: الحفظ والمذاكرة

القاعدة الذهبية لتحقيق أعلى الدرجات وأفضل النتائج فى أى مادة هى: (أحفظ ثم أحفظ ثم أحفظ)، فرغم أهمية الفهم فى عملية المذاكرة إلا أنه مهما كانت قدرتك على الفهم فلابد أن تحفظ المعلومات التى سوف تضعها فى الامتحان، وكثير من الطلبة الأذكياء يرجع فشلهم إلى اعتمادهم على الفهم فقط دون الحفظ، بعكس بعض الطلبة متوسطى الذكاء الذين استطاعوا التفوق فى الامتحانات معتمدين على قدرتهم الفائقة على الحفظ وقليل من الفهم حتى فى أدق المواد مثل الرياضيات!!؟... وفيما يلى إرشادات هامة تساعدك على الحفظ الجيد للمعلومات
1- تعرف على النقاط الرئيسية فى الدرس وضع خطاً تحتها وكرر قراءتها حتى تثبت فى ذهنك وذاكرتك
2- افهم القوانين والقواعد والمعادلات والنظريات ...الخ فهماً جيداً ثم احفظها
3- ضع أسئلة تلخص أجزاء الدرس المختلفة، ثم أجب عنها كتابة وشفاهية
4- قسم المواد الطويلة إلى وحدات متماسكة يسهل فهمها وحفظها كوحدة مترابطة
5- ثق فى نفسك وفى ذاكرتك واحفظ بسرعة
ثالثاً: التـسـميـع

يعتقد كثير من الطلبة أن قراءة الدرس وفهمه ومحاولة حفظه تكفى، لكنه عندما يحاول إجابة أحد الأسئلة فى الامتحانات فإنه يقف حائراً ويقول: (إنى أعرفها وأفهمها) لكنه لا يستطيع الإجابة ... ويرجع ذلك إلى إهماله لعملية التسميع وعدم إدراكه لأهميتها القصوى، وتتمثل أهمية التسميع فيما يلى
1- التسميع يكشف لك مواضع ضعفك والأخطاء التى تقع فيها، فهو مرآة لذاكرتك
2- هو الوسيلة القوية لتثبيت المعلومات وزيادة القدرة على تذكرها لفترة أطول
3-أنه علاج ناجح للسرحان ... فالطالب الذى يذاكر بدون تسميع ينسى بعد يوم واحد كمية تساوى ما ينساه الطالب الذى يقوم بالتسميع بعد 36 يوماً
وتختلف طرق التسميع باختلاف مادة الدراسة وطريق كل طالب فى المذاكرة، ولكن أفضل طرق التسميع هى التى تشبه الطريقة التى سوف تستخدمها فى الامتحان، ومن أهم طرق التسميع ما يلى
التسميع التحريرى

وذلك بكتابة النقاط الرئيسية والقوانين والقواعد والرسوم التوضيحية وبياناتها الخ، وينم التأكد مما تكتبه بالرجوع إلى الكتاب، ويجب عند الكتابة للتسميع ألاّ تهتم بتحسين الخط أو الترتيب والتنظيم، وإنما اكتب بسرعة وبخط كبير حتى تعتاد الجرأة فى الكتابة والقدرة على تصحيح أخطائك
التسميع الشفوي

وهو أسهل وأسرع الطرق، ويجب ملاحظة مايلى لتحقيق أفضل النتائج
1- إذا كنت تسمع لنفسك يجب الرجوع إلى الكتاب فى الأجزاء التى لا تتأكد منها
2- التسميع مع أحد الزملاء أفضل من التسميع لنفسك
3- التسميع فى صورة مناقشة ومحاولة لشرح الدرس يعطى نتيجة أفضل
كم من الوقت تقضيه فى التسميع ؟؟؟


يتوقف ذلك على طبيعة المادة التى تستذكرها، وذلك وفقاً للقواعد التالية
1- إذا كانت المادة مفككة وغير واضحة فأنت تحتاج إلى 90 % من وقت المذاكرة للتسميع
2- إذا كانت المادة عبارة عن نظريات، معادلات، مصطلحات، تواريخ، قوانين، أسماء ...الخ. فالتسميع هو العملية الأساسية فى المذاكرة
3- إذا كانت المادة أدبية كالاقتصاد والفلسفة وعلم النفس ...الخ. فأنت تحتاج إلى 50 % من وقت المذاكرة للتسميع
رابعاً: المـــراجـعـــة


للمراجعة فوائد كثيرة جداً أهمها تثبيت المعلومات، وسهولة استرجاعها مرة أخرى عندما تسأل فيها،كما أن مراجعة الدروس السابقة بانتظام يساعدك على فهم ما يستجد منها فهماً كاملاً وفى وقت أقل من سابقتها

كيف تراجع ؟؟
1- لا تحاول مراجعة جميع الدروس دفعة واحدة وانما قسمها إلى مراحل متتابعة
2- تصفح العناوين الكبيرة أولاً ثم العناوين الفرعية، مع محاولة تذكر النقاط الهامة
3- حاول كتابة النقاط الرئيسية فى الدرس والقوانين والمعادلات والقواعد وما شابهها
4- أجب عن بعض الأسئلة الشاملة، ويفضل أن تكون من أسئلة الامتحانات السابق
5- يمكن أن تكون المراجعة فى صورة جماعية من خلال طرح أسئلة والإجابة عليها مع بعض الزملاء مما يزيد من حماسك وقدرتك على التذكر والاسترجاع
متى تراجـــع ؟؟

قد يظن البعض أن المراجعة تكون فى آخر العام أو قبل الامتحانات فقط، ولكن ذلك غير صحيح، فالمراجعة من أول العام الدراسى هامة جداً للتأكد من تثبيت المعلومات والقدرة على تذكرها، ولذلك يجب عليك اتباع الآتى

1- مراجعة مادتين أو ثلاث على الأكثر كل أسبوع بحيث تستكمل مراجعة جميع المواد مرة كل شهر
2- تخصيص يوم الإجازة الأسبوعى للمراجعة
3- المراجعة قبل الامتحانات هامة جداً وضرورية لأنها مفتاح التفوق
الامتحـــــانات ؟؟
تأكد من جدول الامتحانات قبل موعده بوقت كاف
لا تجهد نفسك قبل الامتحان وأهتم بغذائك
لا تكثر من المنبهات ولا تتناول الأدوية المسهرة فهى تضرك أكثر مما تفيدك
أعد أدواتك كل ليلة طبقاً لامتحان الغد. وخذ قسطاً كافياً من النوم قبل الامتحان لترتاح جسمياً ونفسياً وذهنياً وتركز فى الامتحان
بكر فى الذهاب إلى لجنة الامتحان، وقد أخذت ما يلزمك من أدوات، ولا تنس رقم جلوسك، وأدخل الامتحان مستريح الجسم ، مطمئن النفس، واثقاً من النجاح
أقرأ ورقة الأسئلة كلها جيداً بإمعان وهدوء ولا تتعجل فى الإجابة،ولا تتردد عند الإجابة أو الاختيار حتى لا يضيع وقتك
قسم زمن الإجابة بين الأسئلة المطلوب الإجابة عليها، واترك بعض الوقت للمراجعة، ولا تغادر لجنة الامتحان قبل انتهاء الوقت
اترك فراغاً بعد إجابتك عن كل سؤال فربما تحتاج إلى زيادة شيئاً ما عند المراجعة
ابدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة، وتأكد من الأسئلة الإجبارية والاختيارية
يفضل أن تكتب مسودة للإجابة، وتأكد أن المصحح يرجع إليها أحياناً ويحتسب لك درجاتها
حدد المطلوب من السؤال بالضبط، وأجب على قدره، ورتب إجابتك فى شكل عناصر وفقرات
إذا تذكرت نقطة متعلقة بسؤال آخر وأنت تجيب فسارع بكتابتها فى المسودة قبل أن تنساها
لا تترك أى سؤال مطلوب منك إجابته دون أن تكتب فيه، وإذا لم تستطع الإجابة عن السؤال كله فأجب عن الجزء الذى تعرفه منه،فإن ذلك يحتسب لك فى الدرجات
للا تخرج من لجنة الامتحان قبل أن تراجع إجاباتك فربما تكون قد نسيت شيئاً أو تتذكر شيئاً جديداً تضيفه للإجابة
اعتمد على نفسك ولا تحاول الغش، فمن غشنا ليس منا كما قال رسول الله، كما أن محاولاتك للغش تزيد من توترك واضطرابك، وتشتت أفكارك، وتعرضك لإلغاء امتحانك والرسوب فأحذر أن تضيع نفسك
لا تترك أى سؤال مطلوب منك إجابته دون أن تكتب فيه، وإذا لم تستطع الإجابة عن السؤال كله فأجب عن الجزء الذى تعرفه منه،فإن ذلك يحتسب لك فى الدرجات
تذكر أن وضوح خطك ونظافة كراسة الإجابة، وحسن تنظيم الإجابات وعرضها من أهم عوامل النجاح والتفوق
وأخيراً ... نصـائح عامة للتفوق

1- حسّن علاقتك مع الله وتعرف إليه فى أوقات رخائك حتى يقف بجانبك فى أوقات شدتك وعند حاجتك إليه
2- ثق فى نفسك وفى عقلك وقدراتك، وتأكد أنك قادر على النجاح والتفوق فأنت لست أقل ممن سبقوك على طريق النجاح
3- اجتهد فى مذاكرتك وتأكد أن كل مجهود تبذله سيعود عليك بالنفع والخير لأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً
4- حدد هدفك فى الحياة وضعه نصب عينيك، واجتهد فى الوصول إليه بكل قوتك وإمكانياتك، حتى تنفع نفسك وأهلك ووطنك
5- استعن بالله ولا تعجز، وأعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطأك، وأن ما أخطئك لم يكن ليصيبك، وأن الدنيا لو اجتمعت على أن يضروك بشىء لم يضروك إلا بشىء قد كتبه الله عليك، وأن الدنيا لو اجتمعت على أن ينفعوك بشىء ما نفعوك إلا بشىء قد كتبه الله لك
إعداد : أ/ فرغلي هارون الجهيني
أستاذ الفلسفة وعلم النفس
مؤلف كتاب السامي ومقدم المواد الفلسفية بالصحف


 
 توقيع : أسد البراري

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:10 AM   #102
عضو فعال


الصورة الرمزية أسد البراري
أسد البراري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44111
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 11-11-2014 (08:32 PM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



دور المرشد الطلابي في المدرسة أثناء أداء الامتحانات في مرحلتي المتوسطة والثانوية



يركز المرشد الطلابي على مساندة الطالب الذي تظهر عليه أعراض القلق أكثر من غيره ويسانده في ذلك
أعضاء لجنة التوجيه والإرشاد ,ويذكًر المعلمين بضرورة إخطاره عندما تظهر على أحد الطلاب أثناء الامتحان أعراض غير معتاده .وفي هذه الحالة يقوم المرشد الطلا بي بالتدخل اللازم وإذا دعت الضرورة لإصطحاب الطالب إلى مكتبه
( في الحالات الشديدة فقط )
وبعد التهدئه اللازمه يواصل الطالب الامتحان داخل مكتب المرشد الطلابي تحت إشرافه , مع أهمية إشعار مدير المدرسة والمعلم الملاحظ ومعلم المادة بذلك ,ويستخدم المرشد الطرق الإرشادية المناسبة للحالة بشكل مكثف , وإذا اطمأن على حالة الطالب شجعه وسانده ليواصل الامتحانات المتبقية داخل قاعة الامتحان لكي لا يعتاد أن يمتحن داخل مكتبه بصفه مستمره .
يقوم المرشد الطلابي بتوجيه الطلاب جميعاً
( في الوقت المناسب )
بالأساليب الإرشادية المقنعة إلى مايلي :
- الجلوس بشكل مريح
-التنفس بعمق
- ثم قراءة الأسئلة والتعليمات بدقة ثم التفكيير قبل البدء في السؤال ثم الإجابه
- قراءة وفهم المطلوب
- البدء في السوال الأسهل
- اختيار أحد الأسئلة ذات الأهمية , وليبدأ بالإجابه عنه فذلك قد يعيد إلى الذاكرة ما قد نسيه وليخصص 10% من الوقت لمراجعة الإجابه مع التأني عند الإجابه عن الأسئلة ذات الخيارات المتعددة بعدم تبديل الإجابة في حالة عدم التأكد من صحة الإجابه البديله والتأكيد على أهمية التفكير قبل البدأ في الإجابه عن الأسئلة المقالية إذ أن من الضروري أن تشتمل تلك الإجابه على النقاط الرئيسية في موضوع السؤال .
- التذكير بإستثمار كل الوقت المخصص للإمتحان و أن ليس هناك جائزة لمن يسلم ورقة الإجابه أولاً .
-أن لإستعجال بتسليم الورقة فيه إثاره للقلق عند بعض الطلاب .
- تذكير المعلمين الملاحظين بأهمية تلطيف بيئة الامتحان داخل القاعات والبداية بإبتسامة مع تشجيع الطلاب بأنهم قادرون على اجتياز الامتحان ,مع أهمية توضيح التعليمات المتعلقة بالامتحان وقبول أي استفسار حوله على أن لا يخل به .


 
 توقيع : أسد البراري

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:20 AM   #103
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركًا فيه ، والصلاة والسلام على رسوله محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء
والمرسلين ، وعلى آله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين وبعد /
فإن الناشئ المسلم الذي جاوز ح  د الصغر وش  ب ينشأ في ظل متناقضات تملك عليه أقطار نفسه ، قبل أن
تملأ أقطار أرضه التي يعيش عليها .
ولذا فهو يحتاج إلى من يدله على الوسائل الملائمة التي تحول بينه وبين الانحراف عن جادة الصواب .
وقد يخطئ من يعتقد أن مهمة المدرسة تقتصر على تعليم القراءة والكتابة ، وإعطاء مفاتيح العلوم للطلاب
دون العمل على تعليم الناس ما يحتاجون إليه في حيام العلمية والعملية ، وترجمة هذه العلوم إلى واقع
ملموس ، يؤثر على الحياة تأثيرا عميقًا وشاملاً . وإن كان لا يتلقاه إلا طبقة خاصة من اتمع ، وهم
طوائف من الأحداث والشباب إلا أنه يشمل اتمع بأسره بصورة منطقية وحتمية وبيان ذلك :
أن الجيل الناشئ الذي يتلقى التعليم اليوم سيدخل في معترك الحياة بعد عشر سنوات ، ويصبح بمثابة
العمود الفقري في اتمع ، وبذلك يحمل شباب اليوم كل نوع من مسئوليات اتمع على كواهلهم غدا .
ولا شك أن المعلم يحمل تأثيرا بالغا ونفوذًا كبيرا إلى نفس الطالب .
ويمكن تقسيم المؤسسات التعليمية إلى ثلاثة مراحل ، تختص كل مرحلة منها بشيء من التوجيه والإرشاد ،
وحسبما يناسب الطالب .
المرحلة الابتدائية :
وهي : البيئة الثانية بعد البيت التي يتلقى فيها الطالب جميع المعارف والعلوم .
ولذلك ينبغي على المعلم أن يكون حريصا كل الحرص على غرس الفضائل والمبادئ التي تحول بين الطالب
وبين الانحراف الفكري ؛ لأن الطالب في هذه المرحلة يكون التأثير عليه كبيرا ، فهو بمثابة العجينة التي
يمكن لصاحبها أن يصوغها بالصياغة التي يريدها ، فالطفل لا زال على فطرته ، ويعتبِر أنَّ معلِّمه هو
المثل الأعلى في الخلق والمعاملة والدين ، ولا أدل على ذلك من أنك عندما توجه ابنك الصغير إلى فعل
معين أو سلوك معين قد يقول لك : إن الأستاذ يقول كذا ، أو يفعل كذا ، وكأنه يقلده في كل شيء .
فمن الواجب على معلم هذه المرحلة أن يغرس لدى الطالب هذه النقاط :
١ حب الله ورسوله ؛ لأنه بذلك يجلب له السعادة والأمن في الدنيا والآخرة ؛ لأنه يعينه على امتثال
أوامر محبوبه .
٢ محبة شرع الله سبحانه وتعالى ؛ لأنه لا نجاة للأمة بدون ذلك .
٣ محبة الوطن الذي يعيش فيه ، وربطه به ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما أخرجه الكفار
من مكة : ( ما أطيبك من بلد وأحبك إليَّ ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك ) رواه
الترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما وقال : حسن صحيح غريب من هذا الوجه .
٤ أن يؤكد على التلاميذ طاعة ولي الأمر في غير معصية الله ، وأن يبين أم جزء لا يتجزأ من هذا
اتمع وأم بمثابة الأب ، وأن يذكرهم بخير أعمالهم ؛ لأم إذا تربوا على ذلك أصبح الكل لحمة واحدة
لا تنفك تحت أي تأثير كان .
٥ أن يربيهم على الفضائل من الأعمال والأقوال ، ويبعدهم عن المعيب في الأقوال والأفعال .
فالمؤسسة التعليمية التي تنمي في طلاا هذه النقاط المهمة ؛ تبني مجتمعا ممتثلاً لله ولرسوله صلى الله عليه
وسلم ومطيعا لولاة أمره ، ومحبا تمعه مما يترتب على ذلك أمن هذا اتمع وترابطه وتراحمه .
١-المرحلة المتوسطة والثانوية :
وهذه المرحلتين تعتبران من أخطر المراحل في حياة الشباب والفتيات بسبب التغيرات التي تحدث لهم في
هاتين المرحلتين من البلوغ وغيره ، وفي هذه المرحلة يجب أن يشدد المعلم على جوانب مهمة ، مع
الأخذ في عين الاعتبار ملاحظة النقاط السابقة في المرحلة الابتدائية .:
١ إشعار الطالب في هذه المرحلة بأنه أصبح يقترب من مرحلة تحمل المسئوليات ، وأنه بإمكانه أن يمارس
دوره في تحملها على قدر استطاعته .
٢ أن ينمي في الطالب ملكة التفكير السليم والمشاركة في إبداء الرأي حول بعض القضايا بصرف النظر
عن قوله هل هو مقبول أم غير مقبول .
٣ أن يوجهه التوجيه السليم في أفكاره ، ويحمله على الوسطية والاعتدال .
٤ التركيز على اختيار الرفقة الصالحة التي تذكره إذا نسي ، وتعلمه إذا جهل ، وتعينه على فعل الخير .
٥ حثه على وجوب أداء الواجبات وترك المنهيات ؛ لأنه في هذه المرحلة أصبح مكلفًا .
٦ أن يعامل المعلم الطالب معاملة الرجل للرجل ليشعره بأنه أصبح عضوا في اتمع ، يهمه ما يهمه .
٧ وضع خطة عمل للشباب تملأ فراغهم بما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع والفائدة .
٨ عدم حشو ذهنه بالانتقادات التي تنمي عنده الشعور بالبغض والحقد تجاه الأفراد والدول والحكام
واتمع ، وعدم إشغاله بمثل هذه الأمور وتربيته على سلامة الصدر للآخر ، فلا يحمل في نفسه حقدا أو
بغضا أو احتقارا لأحد من المسلمين ، قال صلى الله عليه وسلم : ( بحسب امرئ من الإثم أن يحقر أخاه
المسلم ) فيكون صدره رحبا للخلاف بين العلماء ، فلا يتسرع في الإنكار على ما يخالف رأيه ، فقد صرح
العلماء بأنه لا إنكار في مسائل الخلاف ، فإنه إن لم يتربى على احترام الخلاف ووجهات النظر فإنه سيتربى
على نقيض ذلك بالأسباب التي تولد عنده التطرف والحقد على الآخرين .
٩ تدريبهم على الاتزان والحكمة والتعقل ، ليساعدهم ذلك على حل أي مشكلة تعترضهم .
١٠ أن يدرك المعلم حاجة الناشئين أو الشباب إلى من يفتح قلبه لهم ويسمع منهم ، ويشجعهم ،
ويراعي خصائص نموهم وحاجام ، وظروف حيام ، ومشكلام الخاصة ، ومشاعرهم المرهفة ،
ويعاملهم دوء وحكمة ، ولطف ورحابة صدر .
١١ يجب على المعلم أن يساعد طلابه في تحقيق طموحام وآمالهم ، ويأخذ بأيديهم إلى طريق الخير
والصلاح والفضيلة ، ولزوم منهج الوسطية والاعتدال ، وأن يبعدهم عن مظاهر الغلو والتكفير في المسائل
الخلافية .
فإذا تلقى الطالب مثل هذه المعاني السامية في هذه المرحلة من حياته بأسلوب محبب ومقنع ، ويشهد
ذلك متمثلاً في معلمه ؛ فإنه سيسهم مساهمة كبيرة في حماية طلابنا من الانحراف في الفكر ، ويرسي
دعائم الأمن والمحبة في اتمع ؛ لأننا نرى ظاهرة التكفير والإخلال بالأمن من قبل بعض الشباب .
فالمعلم يتحمل أمانة كبيرة ومسئولية عظيمة في توجيه الناشئة والشباب وإرشادهم ، ولذلك احتل
المعلم المكانة العالية قديما عندما لم يكن النظام التعليمي قد اتسع نطاقه .
ولما تطور نظام التعليم لم يزل يتمتع ذا الشرف بلا منازع ، فهو مصنع الرجال ، يصوغهم في قوالب
المعرفة والعلم ، وقوالب السيرة والسلوك ، فهو لتلميذه مثل الوالد لولده ، إنه لا يلده ولكن يصوغه
ويصنعه ، فمركزه في اتمع مركز مهم وخطير ، فإن كان محسنا جاء اتمع حسنا ، وإن كان
مسيئًا جاء اتمع فاسدا منحرفًا .
ونكتفي بذكر هاتين المرحلتين ونترك المرحلة الثالثة وهي المرحلة الجامعية .
نسأل الله عز وجل أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه ، وأن يعيننا على تحمل الأمانة وأدائها على أكمل وجه.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:21 AM   #104
عضو فعال


الصورة الرمزية أسد البراري
أسد البراري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44111
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 11-11-2014 (08:32 PM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



مشروعية الحوار مع الآخر وأهدافه
إعداد: د. عمر بن صالح بن عـمر
كلية الشريعة والدراسات الإسلامية
جامعة الشارقة

مقدمة:
الحوار من المصطلحات التي ترددت كثيرا في الآونة الأخيرة، وشاعت شيوعا واسعا بين أطراف متعددة تباينت أفكارها واختلفت مقاصدها؛ منها ما هو حق، ومنها ما هو باطل، فجاء هذا البحث ليسلط الضوء على المقاصد الشرعية للحوار مع الآخر، حوار مشروع لا يسعى إلى تحقيق وحدة الأديان الموجودة حاليا من إسلام ومسيحية ويهودية، بقدر ما يسعى إلى بيان سماحة الإسلام وحرصه على التعايش السلمي بين المسلم وغير المسلم.
وغرضي من هذا البحث الأخذ بهذه المقاصد؛ يأخذها المسلم على أنها مقاصد شرعية، ويأخذ بها غير المسلم على أنها مقاصد إنسانية.
ولا يخفى على أي ناظر في النصوص الشرعية والتعاليم الإسلامية أنها تدعو إلى الحوار الهادف، والقائم على المنطق السليم، وعلى الحرية في إبداء الرأي.
أهمية البحث:
أضحت أهمية الحوار من الحقائق الواضحة التي لا يختلف فيها اثنان، خاصة في هذا العصر الذي تشابكت فيه المصالح، ونودي فيه بنظام عالمي جديد، وتنوعت تكنولوجيا الاتصالات وتطورت تطورا هائلا، مما يجعل العالم على سعته قرية صغيرة. ولم يعد الحوار ترفا عقليا، ولا أمرا هامشيا، بل تحول إلى ضرورة حياتية تُدْرك قيمتها عند تصور حياة إنسان في سجن انفرادي لا يحاور أحدا ولا يحاوره أحد.
وتتمثل أهمية هذا البحث فيما للحوار من أهمية، أقتصر على الإشارة إلى بعضها:
1- ما يلحظه القارئ لكتاب الله العزيز من آيات عديدة في مختلف السور يغلب عليها طابع الحوار ومجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن، ومناقشة عقائدهم.
2- ما يسهم به الحوار من تقدم حضاري، ورقي بشري خاصة عندما يكون هذا الحوار مستنيرا بنور القلوب السليمة، والعقول المستقيمة.
3- الحوار منهج من المناهج التي تتحقق به المواجهة المباشرة بين القلوب والعقول، ليرسم لنا شبكة رائعة من العلاقات الإنسانية.
4- ما يحققه الحوار من تشاور وتكامل وفتح للآفاق التنموية، وشحذ للهمم للتعاون المثمر.
5- ما يغرسه الحوار في النفوس من تحلٍّ بالفكر النقدي، وتطهير للقلوب من الحقد والكراهية، فإذا كان الكره فإنما هو للأفعال لا للأشخاص.
6- ما يقوم به الحوار من توعية مشتركة ، وتبادل للخبرات، وتصحيح للمعلومات. فهو من أهم العوامل التي تساعد على تدارك النقص، وتقويم الخطأ، وتعين على التعايش السلمي بين مختلف الشعوب.
7- ما يؤدي إليه الحوار من تعاون مشترك فيما اتفق عليه من المصالح الدنيوية مما ينفع العباد ويدفع عنهم الفساد، ويهيأ لهم الأجواء للعيش في أمن وأمان وسلم وسلام.
8- ما يحققه الحوار من تبليغ للحق وتجنب للخسران في الدنيا والآخرة، قال تعالى: ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭼ (العصر: ١- ٣)، ولا يتأتى هذا التواصي إلا بالحوار الذي به تتم دراسة الأمور، والتشاور فيها، والتخطيط لها من ذوي الاختصاص، وإذا ما تم تنفيذه يتحول الحوار إلى النقد والتقويم إذ {الدين النصيحة} (1) كما قال e.



المطلب الأول:
تعريف الحوار ومشروعيته

أولا: تعريف الحوار.
الحوار من حور، قال ابن فارس: "الحاء والواو والراء ثلاثة أصول: أحدها لون، والآخر الرجوع، والثالث أن يدور الشيء دورا" . تقول: كلمته فما رَجَعَ إليَّ حَوَارًا وحِوَارًا ومَحُورَةً وحَوِيرًا . قال ابن منظور: "وأحار عليه جوابه: رده، والاسم من المحاورة، تقول: سمعت حَوِيرهما وحِوارهما. والمحاورة: المجاوبة. والتحاور: التجاوب... واستحاره: استنطقه. وهم يتحاورون: أي يتراجعون الكلام. والمحاورة: مراجعة المنطق، والكلام في المخاطبة" .
وفي الكتاب: قول الله : ﭽ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﭼ (الكهف: من الآية ٣٤  وقوله: ﭽﭜ ﭝ ﭞ ﭼ (المجادلة: من الآية١).
ومن المصطلحات ذات العلاقة بالحوار لفظان: "المجادلة" و"المناظرة".
- لفظ "المجادلة" ورد في قوله تعالى:ﭽ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱﯓ ﭼ (النحل: من الآية ١٢٥)، وفي قوله تعالى: ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭼ (المجادلة: من الآية١). والمجادلة: يراد بها مجرد مراجعة الكلام بين المتخاطبين كما في الآية السابقة. قال ابن عاشور: "المجادلة: الاحتجاج لتصويب رأي وإبطال ما يخالفه..." . أو عمل كذلك وقد يراد بها: "المنازعة في المسألة العلمية لإلزام الخضم، سواء كان كلامه في نفسه فاسدا أو لا" . و"الجدل: من قولك: جدلت الحبل أجدله جدلا، إذا فتلته فتلا محكما، وله بهذا الاشتقاق معنيان:
• أحدها: أن يكون استعمالك إياه في محافل النظر سببا لفتل خصمك إلى مواغفتك بتوجيه أدلتك، وإبطال شبهه.
• الثاني: أن يكون سمي بذلك لكونه محكما للأدلة والأسئلة والأجوبة مبرما لمنتشرها بقوانينه المعتبرة" .
- لفظ "المناظرة" لم يرد في القرآن الكريم، والمراد به: "تردد الكلام بين شخصين يقصد كل واحد منهما تصحيح قوله وإبطال قول صاحبه، مع رغبة كل منهما في ظهور الحق" . وقال الكفوي: "المناظرة: النظر بالبصيرة من الجانبين في النسبة بين الشيئين إظهارا للصواب، وقد يكون مع نفسه" .
ثانيا: مشروعية الحوار.
الحوار مع الآخر من الأمور التي تدعو إليها النصوص الشرعية، والضرورات الحياتية.
1- النصوص الشرعية:
لما بلغت البشرية نضجها العقلي، وحققت وعيها الروحي والذوقي جاء القرآن الكريم بمثله العليا وقيمه الإنسانية التي تولي الحوار أهمية كبرى، تظهر في اتساع دائرة الحوار، وشموله لما لا يحصى من المسائل؛ فهناك: محاورات بين الخالق  وبين مخلوقاته من الرسل الكرام -عليهم السلام- والملائكة المقربين، والشيطان الرجيم... وتناولت هذه المحاورات العديد من القضايا مثل: القرآن الكريم، اليوم الآخر...
وهناك محاورات بين الرسل -عليهم السلام- وأقوامهم، أو بين الأخيار والأشرار... وهناك محاورات مع أهل الكتاب من اليهود والنصارى، ومع مشركي العرب.
وإذا خاطب القرآن هذه الفئات الموجودة يومها، فإنه يعني مخاطبة أية فئة جديدة توجد عبر التاريخ مهما تنوعت مقولاتها الفكرية ليبرهن على مقدرة العقل الإسلامي لمواجهة أي فكر مستجد.
ومن الآيات الصريحة في الدعوة إلى الحوار:
• قول الله : ﭽ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭼ (العنكبوت: من الآية٤٦) ولا شك أن محاورة أهل الكتاب بالتي هي أحسن تعكس نتائج طيبة في التبادل الفكري، والتفاعل الاجتماعي والحضاري والإنساني.
• وقوله : ﭽ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﭼ (النحل: من الآية١٢٥) فهذه الآية أعم من الأولى في المحاورة، فهي تنظر إلى الإنسان من حيث هو إنسان نظرة التقدير والاحترام حتى ولو كان مشركا، أو وثنيا. ولعل ما ورد من ذكر أهل الكتاب في الآية السابقة إنما هو من باب التخصيص لأهل الكتاب وأتباع الأنبياء -عليهم السلام- بالتحلي بأفضل آداب الجدال وأحسنها عند كل لقاء معهم وحوار.
• وقوله : ﭽ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰﯱ ﯲ ﯳﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﭼ (البقرة: ١١١) أي هاتوا حجتكم وبينتكم التي تثبت صحة كلامكم.
• وقوله : ﭽ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱﭲ ﭳ ﭴﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾﭼ (سبأ: ٢٤) هذه الآية تفتح أبواب الحوار مع المسلمين وغيرهم على مصراعيه، دون أن يعني ذلك أن القرآن قد اعترف بأن ما عند الآخر غير المسلم هو حق، أو أن دينهم مساو للدين الإسلامي .
وتمشيا مع المبادئ الإسلامية الداعية إلى الحرية الكاملة في تكوين القناعات ينضم إلى الآيات السابقة التي تدعو إلى الحوار وتبين آدابه ما كان بين رسول الله  وصحابته من محاورات ومساجلات فكرية، كما كانت بينه وبين قومه محاورات ترويها لنا كتب السنن والسير؛ فقد بعث المشركون عتبة بن ربيعة ليعرض على رسول الله  أمورا لعله يقبل بعضها، فقال له الرسول : قل يا أبا الوليد، أسمع... حتى إذا فرغ عتبة ورسول الله  يستمع منه، قال: أقد فرغت يا أبا الوليد؟ قال: نعم. قال: فاسمع مني. قال: أفعل. فقال: بسم الله الرحمن الرحيم. حم. تنزيل (1-5 فصلت) إلى السجدة فسجد، ثم قال: {قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعت، فأنت وذاك} .
2- الحوار ضرورة حياتية:
وينضم إلى الأدلة الشرعية من الكتاب العزيز والسيرة النبوية ضرورة الحوار الواقعية والمتمثلة في جملة من الأمور ؛ منها:
• ما يعيشه العالم اليوم من ثروة هائلة في وسائل الاتصالات، وتدفق المعلومات، اختفت فيها الحدود، وتعذر عندها الاعتزال، فلا مجال للهروب منها، بل لا بد من الحوار حولها، والعمل المشترك على توظيفها في خدمة الإنسانية ومواجهة تداعياتها السلبية.
• أن الحوار وسيلة حياة، تدرك قيمتها عند تصور حياة إنسان في سجن انفرادي لا يحاور أحدا ولا يحاوره أحد، ولا يخفى أن الإنسان مدني بالطبع.
• أن الحوار من الوسائل الأساسية للحفاظ على الحضارات ونقلها عبر العصور. قال الشاعر: "الناس للناس من بدو وحاضرة بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم"

المطلب الثاني:
بيان الحق وعرض محاسن الإسلام

من مقاصد الحوار إيجاد مساحة مع الآخر للدعوة إلى الله ، والتعريف بالإسلام، مع إيجاد مساحة من الود والتفاهم يستطيع المسلم وغير المسلم التعامل من خلالها في إطار مشترك من القيم الإنسانية العليا.
وفي الحوار امتثال لأوامر الله  التي تحث المسلمين على إقامة الحجة لتقريب القلوب والعقول إلى الإسلام، يقول الله : ﭽ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﭼ (النحل: من الآية١٢٥).
وهو وسيلة مهمة لبيان الحق وعرض محاسن الإسلام فيما يتعلق بتنظيم علاقة الإنسان بأخيه الإنسان، وفيما يحقق له سعادة الدارين.
وهو وسيلة لمحو الصورة المشوهة للإسلام التي رسمتها أقلام المغرضين والحاقدين سواء في الوسائل الإعلامية أو الكتب المدرسية. وبالحوار تغربل كل الشوائب والتشويهات والأفكار الخاطئة والتحريفات التي ألحقت بالإسلام، وتنقيه منها. و"إن كثيرا من أهل الكتاب يبلغهم الإسلام، ولكن يمنعهم من الإيمان شبهات يحتاجون أجوبة عليها" .
وهو وسيلة لعرض الإسلام الداعي للتسامح مع البشرية قاطبة، ونشر الرحمة بين الناس، قال تعالى: ﭽ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﭼ (الأنبياء: ١٠٧).
وهو وسيلة لدعم المسلمين معنويا، وبخاصة في البلدان الغربية، أو البلدان التي تواجه حملات تنصيرية. ووسيلة فعالة لعرض جملة من القضايا الهامة ضمن محيطات ثقافية معينة يحكم فيها العقل والعلم المجردين عن الأهواء والانفعالات، مع توخي الإقناع، والسعي إلى الوصول إلى الحق ﭽ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁﰂ ﰃ ﰄ ﭼ (يونس: ٣٢) ، ويقول الله  على لسان نبيه موسى: ﭽ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﭼ (طه: ٢٥ – ٢٨) حتى تنتشر المفاهيم الإسلامية السمحة، وقيمه الأخلاقية العليا مثل العدالة، والتسامح، والتعارف، والتعاون، وذلك عن طريق إقامة الحجة، والإتيان بالدليل الواضح، والبرهان الساطع، لا عن طريق اللجاجة أو الانقياد إلى الأهواء، يقول الله : ﭽ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﭼ (آل عمران: ٦٤). وبمثل هذا الهدي الرباني يمكن التوصل إلى الحق، ونشر الفضيلة، ومما يؤكد هذا التوجه قول الرسول : {الكلمة الحكمة ضالة المؤمن} .
وبالكلمة الطيبة والدعوة الحسنة يحقق الحوار هدفه المنشود من تعارف وتعاون، وطموح بالإنسان إلى الارتقاء بفكره وعقله تجاه أخيه الإنسان، وتجاه حقائق هذا الكون سعيا لتحقيق أكبر قدر ممكن من المصالح للبشرية قاطبة وتكميلها، ودرء المفاسد عنها وتقليلها.
وها هو الرسول  يأتيه حبر من الأحبار ليقول له: "يا محمد نِعم القوم أنتم لولا أنكم تشركون!" فقال رسول الله : {سبحان الله، وما ذاك؟} قال: "تقولون إذا حلفتم: والكعبة". قالت (أي قتيلة بنت صيفي الجهنية راوية الحديث): فأمهل رسول الله  شيئا، ثم قال: {إنه قد قال، فمن حلف فليحلف برب الكعبة}. قال: "يا محمد، نِعم القوم أنتم لولا أنكم تجعلون لله ندا!" قال: {سبحان الله، وما ذاك؟} قال: "تقولون ما شاء الله وشئت". قالت: فأمهل رسول الله  شيئا، ثم قال: { إنه قد قال، فمن قال: ما شاء الله، فليقل بينهم: ثم شئت} . انظر كيف استمع الرسول  إلى هذا الحبر، واستفاد من انتقاداته بكل تواضع واحترام.
وانظر إلى الحوار الدائر بين النبي  وقومه من قريش بالحديبية، وما أثمره هذا الحوار من صلح فتح بابا جديدا لإبلاغ الحق ونشر هذا الدين في جزيرة العرب بسرعة لم يسبق لها مثيل، وكان فتحا مبينا فتح الله بعده مكة المكرمة.
وجاء في قصة أبي هريرة مع الشيطان الذي أراد أن يسرق منه (ينقل من البخاري). وأخذًا بقول الحق يقول ابن تيمية: "لا يجوز لنا إذا قال يهودي أو نصراني – فضلا عن الرافضي- قولا فيه حق أن نتركه أو نرده كله، بل لا نرد إلا ما فيه من الباطل" . وقال في موضع آخر: "وليس مما أمر الله به ورسوله  ولا مما يرتضيه عاقل أن تقابل الحجج القوية بالمعاندة والجحد، بل قول الصدق والتزام العدل لازم عند جميع العقلاء، وأهل الإسلام والملل أحق بذلك من غيرهم..." .
كل هذه النماذج تفيد أن المقصد من الحوارات -مع ما فيها من إخلاص لله وتواضع للحق- هو إحقاق الحق والدعوة إلى الله . وفي المقابل ذم الله  الذين يتميزون بكتم الحق وتلبيسه بالباطل، فقد قال: ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭼ (آل عمران: ٧١)، وقال: ﭽ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﭼ (البقرة: ٤٢)، قال ابن عاشور: "وهذا اللبس هو مبدأ التضليل والإلحاد في الأمور المشهورة فإن المزاولين لذلك لا يروج عليهم قصد إبطالها، فشأن من يريد إبطالها أن يعمد إلى خلط الحق بالباطل حتى يوهم أنه يريد الحق" .
وحتى يتسنى للحوار أن يحقق مقاصده وأهدافه المرجوة منه من إحقاق للحق ودعوة إلى الله ينبغي للمُحاوِر أن يتجنب جملة من المعوقات، منها:
ألا يكون موضوع الحوار منصبا على قضايا جدلية عقيمة لا ترجى منها فائدة، أو تحاول أن تنال من ثوابتنا الدينية، أو تنتقص منها بحجة الانفتاح والمدنية وتطور الأزمنة، خاصة فيما يتعلق بالإسلام عقيدة وشريعة ونظام حكم وحدود ونظام أسرة... بل يدور حول القضايا التي تخدم الصالح العام، والجوانب المعيشية. ومما لا ينبغي أن نغفل عنه أن المقصد الأساس من الحوار هو تبليغ الدعوة بقطع النظر عن مدى استجابة الطرف الآخر أو عدم استجابته، إذ الإسلام دين الفكر والحرية حتى ذهب قوله : ﭽ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﭼ (البقرة: ٢٥٦) مذهب الأمثال.



المطلب الثالث:
مقصد التعارف

من مقاصد الحوار: مقصد التعارف، وفي ذلك يقول الله : ﭽ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﭼ (الحجرات: ١٣) فوحدة الجنس البشري في الإسلام ترتكز على الاعتراف بحقوق الآخرين، ولا سيما الحقوق الطبيعية الأساسية التي يتساوى فيها البشر، وعلى ضوئها يعتبر القرآن البشرية أمة واحدة، قال : ﭽ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﭼ (يونس: ١٩)، وقال: ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﭼ (البقرة: ٢١٣)، و"الانتقال من وحدة الأمة الإسلامية إلى وحدة الجنس البشري هو الرسالة الخالدة التي عَهِد اللهُ إلى خاتم أنبيائه محمد  أن يحققها بين الناس كافة بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن، لأنه  أُرسل رحمة للعالمين، قال : ﭽ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﭼ (الأنبياء: ١٠٧) " .
وإذا كان صمويل هنتنجتون قد بشر بصراع الحضارات، فإن الإسلام بدعوته إلى الحوار قد دعا إلى تعارف الحضارات لا إلى صراعها ﭽ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿﮀ ﭼ (الحجرات: من الآية١٣). وجعل الناس يتفاضلون بمدى نفعهم للغير{أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس} . وحرصا على تحقيق هذا المقصد يرفض الإسلام انسحاب المسلم من المشاركة في الحياة العامة فلا رهبانية في الإسلام، و{المسلم إذا كان مخالطا الناس ويصبر على أذاهم خير من المسلم الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم} .
وتتضافر هذه الأدلة لإبراز مقصد التعارف، مع ما يقرره من مساواة بين البشرية، فلا فرق بين الناس، خاصة وأن سبب نزول الآية السابقة: ﭽ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﭼ (الحجرات: من الآية١٣) لما أمر رسول الله  بعد فتح مكة بلال بن رباح الحبشي الأسود بالأذان على ظهر الكعبة، فاستنكر سادة قريش وقالوا: أعبدٌ حبشي يعلو ظهر الكعبة بحضورنا!! فنزلت الآية تضع الموازين القسط للأشخاص، وتهدم قواعد الكبرياء، وتحطم فوارق الطبقات، وتصرح بأن الله  خلق الناس جميعا في كل زمان ومكان، ومن جميع العروق والأجناس والألوان ليتعارفوا ويتفاهموا ويتعايشوا بالسلم والأمان.

المطلب الثالث:
مقصد التعاون

من مقاصد الحوار: التعاون بين الناس، ولا أدل على ذلك من قوله تعالى: ﭽ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶﭼ (المائدة: من الآية٢)، وقال الرسول : {والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه} . وإن دعوة الإسلام التعاونية لا تنحصر في نطاق الأمة التي كونها، ورسم لها طريقها، وحدد لها منهاجها، وسماها أمة وسطا، بل هي على نحو من السعة والشمول بحيث يسع "الحياة الإنسانية" بأكملها، دون تخصيص جانب على جانب، ولا طرف على طرف، مما كان له الأثر الجيد في "التواصل الحضاري بين الشعوب" الذي دعا الله إليه، وأوضحه المقصدُ من إرسال الرسول : ﭽ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﭼ (الأنبياء: ١٠٧) ولا يتم مفهوم الرحمة على نحو من "العالمية" إلا بتحقيق التعاون الإنساني بمفهومه الشامل، وهذا ما أكده الرسول  في قوله: {الرحماء يرحمهم الله، ارحموا من الأرض يرحمك من في السماء} . ولذا نهى الله عن الترف لما فيه من إخلال بتقدير القيم الإنسانية المثلى، فما من ترف إلا فيه حق مضيع.
ولا شك أن الحوار مع أهل الكتاب بالتي هي أحسن يعكس جملة من النتائج منها: التعاون الفكري بتبادل الخبرات، والتعاون المادي بالتكافل الاجتماعي، مع ما يحققه الحوار من تشاور وتكامل حضاري.
والإسلام ينظر للإنسان بصفته فردا مستقلا، وبصفته فردا وسط منظومة من حيث هو عضو في أمة متماسكة كل يؤدي دوره: ﭽ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶﯷ ﭼ (سورة المائدة: من الآية ٢) حتى لا تكون الأمة مجرد رابطة جنسية أو عرقية، و"إنما هي أمة "متعاونة" بفضل إيمان أعضائها المنتمين إليها، والمكونين لها إيمانا عميقا نابعا من أحاسيسهم المشتركة بأن أمتهم واحدة لها شخصيتها، وخصائصها، وأصالتها التي بها تنفرد عن سائر الأمم في القديم والحديث" .
ولتسهم هذه الأمة بدورها – بما رسخه الإسلام في نفوس أفرادها من إرادة العيش المشترك- في التعاون مع بقية الأمم لصنع حضارة إنسانية تؤدي رسالتها في تحقيق العدل بين البشر أجمعين ونشر السلام بين العالمين.
وهكذا بتقبل الطرف الآخر والتحاور معه يمكن التوصل إلى التعاون على جملة من الأمور، منها:
1- التعاون على حماية وتعزيز العدالة الاجتماعية، والقيم الإنسانية، وكفالة الحرية للناس جميعا، خاصة وأن الأديان السماوية عموما تدعو إلى مثل هذه القيم.
2- التعاون على مواجهة الأخطار التي تحيق بالبشرية من حروب، وتلوث بيئي، ومخدرات، وغيرها...
3- درء الخطر المشترك، وذلك بمحاربة الشهوات الجامحة، والإباحية العفنة، والمادية المستحكمة، يُروج لها تحت أسماء كاذبة مثل النظام والحرية. ولا يخفى ما تجره من ويلات ودمار، قال : ﭽ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﭼ (سورة الأنفال: ٢٥).
4- التعاون على عمارة الأرض وفق إرادة الله  عند المسلمين، ووفق القيم الإنسانية عند غير المسلمين تحقيقا لاستخلاف الإنسان في الأرض، قال الله : ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙﭚ ﭼ (سورة البقرة: من الآية٣٠) وقال: ﭽ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﭼ (يونس: ١٤)، وذلك بما يأتي:
- بما يحقق الكرامة الإنسانية، قال : ﭽ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﭼ (سورة الإسراء: ٧٠).
- وبما يقيم العدل في الأرض بين الناس جميعا بدون استثناء.
- وبما يؤكد التعارف بين الناس مما يحقق الأمن والأمان، والتعايش في سلم وسلام.
- وبما يدعو إلى التواصل بين الحضارات في جوانبها المادية والإبداعية.
- وبما يحافظ على البيئة.
- وبما يدعو إلى تنسيق الجهود والعمل الجماعي لعمارة الأرض، وتحقيق النهضة الحضارية.
فمثل هذه المفاهيم والقيم تعتبر قواعد مشتركة بين الناس أجمعين، تحقق كرامة الإنسان، ومصلحته وأمنه بقطع النظر عن جنسه ولونه ودينه. يقول أحد المسيحيين: "إنما الحماية المسيحية في البلاد العربية هي اتجاه المسيحيين للتلاحم والتفاهم مع المسلمين في هذه البلاد ليتابعوا سويا المسيرة التاريخية الرائعة في التآخي الإنساني، والتعايش السلمي الذي سجله المسلمون والمسيحيون في هذه البلاد عبر العصور التاريخية المتوالية" .


المطلب الرابع:
مقصد التعايش السلمي

من مقاصد الحوار: أن يحيى الناس في سلم وسلام قائمين على احترام متبادل يؤسس للاعتراف بالاختلاف، وتقبل الآخر، ويفسح المجال لمختلف الآراء، إذ أن مصادرة آراء الآخرين، وغلق الأبواب في وجوه المخالفين يجعل جذور الاختلاف ممتدة في الأعماق يصعب بعدها الالتقاء والاتفاق، وإن كان الاختلافُ حكمةً من حِكَم الباري من خلق الخلق، قال : ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠﭡ ﭢ ﭣﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭﭼ (سورة هود: ١١٨-١١٩)، فالحوار يخفف من الفتن الطائفية التي إن اشتعلت مزقت كيان الأمة، خاصة وأن بعض الجهات الخارجية تستغل مثل هذه الاختلافات لزرع بذور الفتنة والشقاق والتناحر بين أبناء الوطن الواحد ﭽ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﭼ (سورة التوبة: من الآية ٤٧). وذكر الرازي في تفسير قوله : ﭽ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈﰉﭼ (سورة البقرة: من الآية ٢٥٦) "بأنه تعالى لما بيّن دلائل التوحيد بياناً شافياً قاطعاً للعذر قال بعد ذلك إنه لم يبق بعد إيضاح هذه الدلائل للكافر عذر في الإقامة على الكفر إلا أن يقسر على الإيمان ويجبر عليه وذلك مما لا يجوز في دار الدنيا التي هي دار الابتلاء إذ في القهر والإكراه على الدين بطلان معنى الابتلاء والامتحان" ، ونظير هذا قوله تعالى: ﭽ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼﭽﭼ (سورة الكهف: من الآية ٢٩)، وقوله تعالى: ﭽ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭼ (سورة يونس: ٩٩)، وقوله تعالى: ﭽ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭼ (سورة الكافرون: ٦)، فمثل هذه الآيات تؤسس للاعتراف بالآخر، وتَقَبُّله على ما هو عليه. كما تسهم في بناء أسس مشتركة للتعايش السلمي ونبذ العنف. كما تدعونا إلى ترويض النفس وحملها على احترام الرأي المخالف سعيا للوصول إلى الحق، وعدم التردد في التراجع عن الرأي إذا تبين خطؤه وصحة رأي الآخر، وها هو رسول الله  يقول لقومه حين يريد أن يحاورهم ما ذكره الله لنا في كتابه العزيز: ﭽ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱﭲ ﭳ ﭴﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾﭼ (سورة سبأ: ٢٤)، قال الغزالي في حديثه عما ينبغي أن يكون عليه المحاوِر: "كناشد ضالة لا يفرق بين أن تظهر الضالة على يده أو على يد معاونه، ويرى رفيقه عونا لا خصما، ويشكره إذا عرفه الخطأ أو أظهر له الحق" . ولا يتم مثل هذا إلا بإرادة مشتركة من الطرفين للوئام والانسجام والتعايش في سلام، دون المساس بمعتقداتنا ومقدساتنا.
وفي إطار التعايش السلمي الذي يحققه الحوار الهادف يرسم لنا الخليفة الراشد عمر بن الخطاب جملة من الوصايا كتبها إلى قائد جيشه في العراق، جاء فيها: (إني قد ألقي في روعي أنكم لقيتم العدو هزمتموه... فإن لاعب أحد منكم العجم بأمان أو قرنه بإشارة أو بلسان كأن لا يدري الأعجمي ما كلمه به، وكأنه عنده أمان فأجروا ذلك مجرى الأمان، وإياكم والضحك والهزل في هذه الأشياء، الوفاء الوفاء، فإن الخطأ بالوفاء بقية، وإن الخطأ بالغدر هو الهلكة، وفيها وهنكم وقوة عدوكم، وذهاب ريحكم وإقبال ريحهم. واعلموا أني أحذركم أن تكونوا شينا على المسلمين وسببا لتوهينهم) .
وقد يثمر الحوار ما لا تثمره الحروب، فيستقطب الناس، ويُلين القلوب، فهذا ابن عباس حين انتدبه علي بن أبي طالب رضي الله عنهما لمحاورة الخوارج من أهل حروراء، فآتى الحوار ثمارا يانعة، فرجع أكثر من ألفين من الخوارج عن مذهبهم، فكان ذلك ولا شك أبلغ من القتال . ومما يؤكد هذا من السيرة النبوية: ما جرى من حوار بين الرسول  وقومه في الحديبية، وما أثمره من صلح كان فتحا للمسلمين، وسببا من أسباب انتشار هذا الدين في الجزيرة العربية بسرعة لم تكن لو انعدم هذا الحوار واستبد القتال.


 
 توقيع : أسد البراري

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:25 AM   #105
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



يتوقع بعد تنفيذ هذه الورقة تحقق الأهداف التالية :
1 – رفع النمو المهني للمعلم فيما يتعلق بالواجبات المنزلية .
2 – التعرف على أنواع الواجبات المنزلية .
3 – اختيار المعلم للواجبات المنزلية المناسبة والمفيدة .
4 – إعطاء المعلم الواجبات المنزلية بصورة صحيحة .
5 – تحديد المعلم الوقت المناسب لإعطاء الواجبات المنزلية .
6 – التعرف على دور المعلم في متابعة الواجبات المنزلية .
7 – التعرف على مظاهر مشكلة التقصير في الواجبات المنزلية .
8 – بحث أسباب مشكلة التقصير في أداء الواجبات المنزلية .
9 – اقتراح الحلول المناسبة لمشكلة التقصير في أداء الواجبات المنزلية .
10 – مناقشة بعض الأسئلة المطروحة حول الواجبات المنزلية .



سيتم تنفيذ هذه الورقة بإتباع الأساليب التالية :
1 – محاضرة
2 – حوار و مناقشة
3 – حلقة نقاش




الموضوع رقم الصفحة
أهداف الورقة 1
طريقة تنفيذ الورقة 1
محتوى الورقة 2
مقدمة 3
تعريف الواجبات المنزلية 5
أنواع الواجبات المنزلية 5
أهداف الواجبات المنزلية 6
مقترحات لاختيار الواجب المنزلي 8
اقتراحات عند إعطاء الواجب المنزلي 9
دور المعلم في إنجاز الطلاب لواجباتهم المنزلية 10
متابعة الواجبات المنزلية وتصحيحها 11
ملحوظات على دفاتر الواجبات المنزلية 12
مظاهر مشكلة التقصير في أداء الواجب المنزلي 13
بعض أسباب ظهور مشكلة التقصير في أداء الواجب المنزلي 13
الحلول المقترحة لمشكلة التقصير في أداء الواجب المنزلي 14
أسئلة موجهة للمعلم 15





الحمد لله رب العالمين والصـلاة والســـلام على ســـيدنا محمد وعلى آله وصحبه وســـلم ...وبعد
فإن مجال التربية والتعليم مفعم بالمشكلات التي تواجه العـاملين في هذا المجال بصـــورة عامة والمعلم بصورة خاصة ، والكثير من هذه المشكلات مسـتمرة بينما البعض منها مؤقت ، ومن تلك المشكلات التي تتصف بالاستمرارية مشكلة أداء الواجب المنزلي . يعتبر الواجب المنزلي من أصــول التدريـس ، وهو عملية تقـويم لأهـداف الدرس ومدى تحققـها ويمكن بواسـطته معرفة مواطـن الضـعف والقصـور لدى الطلاب وبالتالي يمكن معالجتها، ومواطـن القوة حتى يتم تعزيزها ، وبالرغم من أهمـية الواجب المنزلي في تحسين العملية التعليمية المدرسية وإثرائها فإن القيام به من قبل الطـلاب يعتريه عدم الكـمال أو الســـلبية مما يفقـده الدور الهـادف الذي يعطى من أجله ، منميا لديهم أحيانا عادات غير مستحبة مثل الغش أو الاعتمـاد على الغـير كما هو الحـال عند نسـخ طالب للواجب من دفتر زميل له ، أو ميول ســلبية تجاه المادة كما هو الحال في تســرب البعض من الحصة ، أو قيامهم ببعض أنواع السلوك الصفي المعيق للتعليم .
وهناك اتجـاهان نحو الواجـب المنزلي في الرياضــيات حيث يرى أصحاب الاتجـاه الأول عدم إعطاء الواجبات المنزلية في الرياضـيات و يرى أنه لا فائدة من الواجب المنزلي خاصة لطلبة المرحلة الأخيرة من الثانوية وأنه ليس هناك ضرورة لأن يظـل الطلاب مشــغولين بالرياضـيات في المنزل أيضـا وحجتـهم في ذلك أنه يكفي العمـل التدريســي الجيد داخـل الفصــل ، ويرى أصــحاب الاتجاه الثاني أن التدريس الجيد لا يمكن تصــوره بدون واجب مـنزلي على الأقل من الناحية التعليمية لما تشكله الواجبات من إكمال لمنظومة تعليم الرياضيات فمعظم معلمي ومعلمات الرياضيات يعتقدون أن الواجب المنزلي يعتبر نشاطا ضروريا في تعليم الرياضيات حتى أولياء الأمور يعتقدون أن المعلم أو المعلمة الذين لا يعطون واجبات منزلية لطلابهم يكونون في نظرهم مقصرون في مسئولياتهم تجاه أبنائهم وبناتهم .و الواجـبات المنزلية تحـقق أهدافا تربوية لا يمكن تحقيقها إلا عن طريق الواجب المنزلي كما سنتعرف عليها لاحقا .فالمعلم يبحث ويقرأ ويطلع على الكثير من الكتب والنشرات والمراجع ويختصر ما قرأ وتعلم وبحث عنه في حصة واحدة ويبذل جهده ليكون في مستوى إدراك طلابه ومستوى فهمهم ، بعد ذلك يريد المعلم أن يتأكد أن هذا الجهد الذي بذل قد أتى ثماره ، وهناك طريقتان مكملتان إحداهما للأخرى للقيام بهذا الدور وهما :
1- المناقشة الشفهية للطلاب ومحاورتهم داخل الفصل .
2- الواجبات المنزلية .
لذلك فإن الواجبات التي يكلف بها الطلاب خارج الفصل يجب أن تكون مكونا أساسيا من مكونات خطة الدرس ، ويتم في هذه الواجبات تطبيق مبدأ التعلم الذاتي لاعتماد الطلاب على أنفسهم في تكوين المعلومات وحل التمرينات المختلفة ، وذلك حسب طبيعة المادة وما يتناسب مع المرحلة الدراسية . ونؤكد هنا أن المعلم الناجح في هذا الجانب هو من يعد هذه الواجبات ضمن خطوات الدرس ولا ينتظر حتى آخر الدرس أو دق الجرس ويستعجل في تحديد الواجب ،فيتم اختيار أسئلة من أسئلة الكتاب بشكل عشوائي ، أو يكتب على السبورة بشكل زوجي أو فردي أو غير ذلك مما يدل على عدم العناية باختيار الواجبات وما تحققه من أهداف تربوية وعلمية.
وورقة العمل هذه ما هي إلا مساهمة في هذا الموضوع المهم نحاول من خلالها تقديم رؤية صحيحة للواجبات المنزلية وكيفية التخطيط لها وتنفيذها وتقويمها ونطرح من خلال هذه الورقة بعض الاقتراحات المفيدة لتحسين صورة الواجبات المنزلية في أذهان التلاميذ وأولياء الأمور وحتى بعض المعلمين .
نسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى







الـواجـبات المـنزلية إحـدى وســــائل تعـزيز التعـلم وقياس العـمـلية التعليمية التي يعتمد عليها التقويم في الحكم على مدى تقدم الطالب ونمو مستواه العلمي ، والواجبات المنزلية هي تلك الأعمال المتنوعة التي يكلف بها المعلم طلابه لأدائها خارج الصف الدراسي ، وقد عرف كوبر الواجبـات المنزلية على أنها مهمات يكلف بها المعلمـون طـلابهم بحيث يطلـب منهم إنجازها في غير ســـاعات الدوام المدرســـي. وعرفها آخرون بقولهم إن الـواجـب المنزلي هو أي نشاط موجه يقوم به الطالب خارج الصف الدراسي بهدف التمكن من المادة العلمية .



1 - واجـبات مراجــعة للخبرات التـعليمية السـابقة ( مفـاهيم ، نظـريات ، عـمليات ، ………) وذلك بهدف عدم نسيان الطالب لها أو استخدامها في دروس جديدة أو تهيئة الطالب لاختبار ما ، وتعطى هذه الواجبات دوريا أو قبل الدرس المتعلق بها .
2 - واجــبات لتنمية الخــبرات التعـليمية الجـديدة في الدرس الحالي وتعــطى بعد الدرس الجديد مثل إجراء البحوث أو غيرها مما يناسب المرحلة التعليمية وطبيعة المادة ، أو تلخيص جزء من كتاب يحدده لهم المعلم ، أو إجراء بعض المقابلات وطرح أهم الأسئلة والقضايا التي تهم الطلاب، أو تمارين تساعد الطلاب على التمكن من مهارات معينة أو لممارسة وتطبيق مهارات ومفاهيم تعلمها الطالب داخل الفصل ، أو أنشطة معملية ، أو مشاريع طويلة الأمد مثل تصميم وبناء نماذج رياضية أو حل مشكلات .
3 - واجبات لتنمية الخبرات التعليمية المستقبلية وهى تعطى كمقدمة لدرس جديد مثل تمارين أو إعداد مسبق لموضوع معين أو تحضير ( درس جديد ) أو الواجبات التي تعطى لاكتشاف مفاهيم رياضية جديدة تعطى في الدرس القادم أو الواجبات التي تعطى كإثبات لنظرية ما أو تكليف الطلاب بجمع بيانات لإجراء الحسابات عليها أو عمل وسائل تعليمية .
4 - واجبات لتنمية خبرات تعليمية معينة أو محددة وتعطى هذه الواجبات لبعض الطلاب المتميزين بهدف الإبداع والابتكار أو تعطى للطـلاب الضـعاف لعلاج خبرة تعليمية أو لتنمية مهارة معينة أو لأهداف أخرى مثل الواجــبات التي تســــاعد في تنظـيم وتركيـب وتقــويم مجـموعــات من الأفـكار الرياضـــية وقـد تحـتوي موضــوعات درســت قبل ذلك أو تدرس حاليا أو موضـوع غير مألـوف لم يقدم في الفصـــل أو واجبا يحوي مزيجا من الثلاثة معا أو بعضا منها، أو الواجبات التي يطلب فيها الجمع بين عدد من المفاهيم والمهارات لحل سؤال معين .


1- التأكد من تحقيق أهداف الدرس .
2- ممارسة المهارات الرياضية من خلال الواجب والمساعدة على استيعابها .
3- مراجعة الطلاب لموضوع ووحدات معينة .
4- مساعدة الطلاب على ممارسة المستويات العليا من القدرات ( التحليل ، التركيب ، التقويم ) .
5- مساعد ة المعلم على إعداد الطلاب لتقبل دروس جديدة .
6- قياس مدى تعلم الطلاب .
7- تشخيص صعوبات التعلم الفردي .
8- تعزيز عملية التعلم الذاتي.
9- تثبيت الحقائق والمعلومات التي تعطى للطالب في المدرسة .
10- إتاحة مزيدا من التعلم للطلاب المتفوقين و وسيلة تقوية للطلاب الضعاف.
11- مساعدة المعلم على ربط المدرسة بالمنزل .
12- تشجيع الطلاب على الاعتماد على النفس .
13- تنمية الشعور بالمسئولية عند الطالب ومساعدته على تنسيق أعماله.
14- مساعدة الطلاب على التحصيل والتفوق الدراسي .
15- بعث الاهتمام وروح المنافسة في نفوس الطلاب وتشوقهم إلى المدرسة .
16- مساعدة الطلاب على استغلال وقت فراغهم خارج المدرسة بحكمة .
17- ربط الطالب بالدرس والمنهج .
18- مرجع للاختبارات .
19- ملاحظة الفروق الفردية بين الطلاب من خلال حلهم للواجب المنزلي .
20- إعطاء الطالب الثقة بالنفس لحل الأسئلة المختلفة سواء المنهجية أو غيرها واستنتاج الإجابات الصحيحة وتزويده
بالمعلومات التي تساعده على ذلك .
21- إجبار الطالب على فتح الكتاب أو الدفتر وربطه بهما .
22- تنمية مهارة الطالب وتنمية التفكير العلمي الصحيح في حل الأسئلة والاستنتاج والتفسير أحياناً .
23- إكساب الطالب مهارات ذهنية ويدوية .
24- تعويد الطلاب على الاطلاع والبحث .
25- تعويد الطلاب على الجدية وعدم التهاون والكسل .
26- تقييم مستوى الطالب في الفصل وتقييم المعلم وطريقة إيصال المعلومة داخل الفصل لاختيار أفضل الطرق لذلك .
27- إجبار الطالب على الحفظ والمراجعة على مدار الفصل الدراسي .




1 - حل جميع التمارين الموجودة في كتاب الطالب للاختيار منها و لتحديد الزمن ونوع الصعوبة.
2 – تحديد السبب أو الهدف من الواجب .
3 - اختيار التمارين المناسبة التي تحقق الهدف من الواجب .
4 - محاولة إعطاء تمارين الواجب بحيث تكون مختلفة في مستوياتها المعرفية .
5 - مراعاة تمارين الواجب من حيث الكم والكيف والتوازن مع المواد الأخرى .
6 - في المراحل الأولى لتعلم الموضوع ليكن الهدف من الواجب تدريب على المهارات لاكتسابها.
7 - في المراحل المتقدمة لتعلم الموضوع ليكن الهدف من الواجب تعميق وتطوير للفهم .
8 - عند الانتهاء من تعليم الموضوع ليكن الهدف من الواجب انتقال التعلم وتثبيت ما تم تعلمه .
9- مشاركة الطالب في عملية التعلم وتدريبه عل التعلم الذاتي بتكليفه بتحضير الدرس الجديد .
10 - مراعاة ارتباط الواجبات المدرسية بأهداف التدريس .
11 - أن تشتمل الواجبات المنزلية على التفكير والاستنتاج وليس النسخ من الكتاب أو غيره .
13 - وضع بعض الأسئلة المقالية أو الموضوعية التي تحتاج في حلها إلى الرجوع لموضوع الدرس وقراءته .
14 - تعيين فقرة أو عنصر في الكتاب المقرر لمراجعته والاستزادة منه بالرجوع إلى بعض المراجع .
15 - صياغة الواجبات على شكل مسابقات بين الطلاب ،لتكون أبعد عن الغش بين الطلاب ، وحافزا للتنافس بينهم .
16 - مراعاة أن تكون الواجبات شاملة للدرس .
17 - يجب ألا تتعدى الواجبات السؤالين لكل مادة ليتمكن الطالب من حلها .
18- مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة .
19- أن يكون الواجب محددا بعيدا عن الإسهاب ، الذي يجعل التلميذ يشعر بالملل .


1- عدم الاندفاع في إعطاء الواجبات بحيث تكون عشوائية.
2- إعطاء حلولا لبعض من التمارين المشابهة حتى يكون لدى الطلبة مجموعة من المراجع.
3- إعطاء لمحات واقتراحات خاصة للتمارين الأكثر صعوبة.
4- رسم خارطة الواجب المنزلي في أذهان التلاميذ ، وأن يكون واضحا وبسيطا ليشجع التلميذ على عدم نسيانه أو التقاعس عن القيام به .
5- توضيح الهدف من الواجب المنزلي فالكثيرون ينظرون إلى الواجب أنه شيء إلزامي يعود به التلميذ يوميا إلى البيت ، وهذا خطأ .
6 – هناك ثلاثة أساليب يختار المعلم من خلالها الوقت المناسب لإعطاء الواجبات وهي :
- يعطي المعلم الواجب في نهاية الحصة ( آخر خمس دقائق ) ، وذلك ليتيح للطلبة وقتا ينقلونه عن السبورة .
- يعطي المعلم الواجب في بداية الحصة وحال دخوله الفصل وأسلوب كهذا له حسناته فهو يجعل الطلاب في وضع يدفعهم للعمل ويضمن لهم كتابة الواجبات والاستفسار عنها ولكن لهذا الأسلوب سلبياته ومنها أنه قد لا يتم فهم الواجبات أثناء كتابتها وقد لا يكون بينها وبين الدرس تسلسل منطقي .
- قد يختار المعلم الواجبات المنزلية ويعطيها لطلابه أثناء تنفيذ الدرس ،فقد يعطي واجبا بعد تدريس كل هدف من الأهداف التعليمية , حيث يخطط المعلم واجبا منزليا لكل هدف .




أ ) على المعلمين ومديري المدارس إرشاد الآباء والأمهات وتوجيههم بحيث لا يقوموا بإنجاز الواجب المنزلي بدلا من أبنائهم ، بل عليهم تقديم المساعدة عندما يكون ذلك ضروريا ، وجعل الطالب هو الذي يعتمد على نفسه في حل واجباته المدرسية .
ب ) توجيه الطلبة وإرشادهم للعمل بما يأتي :
1 – حسن الاستماع عندما يكلفون بواجب منزلي داخل الصف ، والاستفسار عن أي نقطة لم تفهم فيه ، وأن يسجلوا ملاحظاتهم التي تتعلق به ، حتى يعرفوا ما المطلوب بالضبط .
2 - إن طريقة نقل أو نسخ الحلول عن الآخرين تلحق الضرر البالغ بهم ، وتؤثر في تعطيل قدراتهم ، وتضعف مستواهم التحصيلي ، وأن يدركوا أن الغاية من الواجبات المنزلية تنمية عادات الاعتماد على النفس والدراسة المستقلة وتطويرها .
3 – قراءة أنشطة الواجب بكل عناية ودقة وأن يفهموا المقصود منها كاملا ، وأن يقوموا بدراسة محتوى المادة دراسة عميقة ليتمكنوا من وضع الإجابات الصحيحة لواجباتهم .
ج ) متابعة الواجبات بمراجعة أجوبة الطلبة والتأكد من صحتها ، وإبراز دور المبدعين والمتفوقين في حل الأسئلة والواجبات المنزلية ، وعقد مقارنة بين هؤلاء الطلبة وأقرانهم .







وفي هذا الجانب يحتاج المعلم إلى الدقة والتأني في قراءة ما كتبه طلابه قراءةَ متفحص لما جاءت وجادت به عقولهم من معلومات وما اقتنعوا به من إجابات قد تكون في نظرهم إجابات صحيحة لا يشوبها شائبة وهي في الحقيقة خلاف ذلك.
ومن هنا فإن من المستحسن أن تتبع الخطوات التالية في التصحيح :
1 - القراءة المتأنية والفاحصة لما كتب .
2 - وضع ما يدل على الصواب والخطأ حسب ما ورد من إجابات .
3 - وضع الملاحظات على الأخطاء العلمية والتربوية والإملائية .
4 - طلب إعادة تصحيح الإجابة الخاطئة في الصفحة المقابلة .
5 - الاطلاع والتأشير على تصويب التلاميذ للإجابات السابقة قبل تصحيح الواجب الجديد.
6 - وضع درجة الواجب المستحقة للطالب في كراسه .
7 - رصد الدرجة المستحقة للواجب في السجل المدرس بعد التصحيح مباشرة .
8 - تعزيز تعلم الطالب الذاتي وتشجيعه لما قام به من جهد في الحصول على الإجابة الصحيحة ، وعرض النماذج الجيدة للإقتداء بها وتشجيعا لأصحابها.
9 - تصحيح الواجبات أو البحوث في وقتها وعدم تأخيرها إلى آخر الشهر مما يشعر الطالب بأهمية ما يقدم من عمل،ويدفعه إلى الأمام .
10 –إعادة الدفاتر للطلبة في أقرب وقت ، ولا يجوز تأخيرها فترة طويلة .



يلاحظ على دفاتر الواجبات المنزلية أمور عدة لعل من أبرزها ما يلي :
1 - تأخير تصحيح الواجبات إلى نهاية الشهر .
2 - الاكتفاء بوضع علامة () في آخر الورقة أو عبارات عدة مثل (بارك الله فيك ) أو ( نظر ) أو ( شوهد ) بدون فحص لما كتبه الطالب من إجابة قد يكون فيها أخطاء علمية أو تربوية فضلا عن الأخطاء اللغوية والإملائية ، مما يجعل لدى الطالب التصور بأن هذه الإجابة صحيحة فيعتمد عليها .
3 - عدم متابعة ما يطلب من الطالب مثل ( أكمل الإجابة ) أو ( صحح الخطأ).
4 - تأجيل رصد الدرجات في الكشوف إلى نهاية الشهر حيث تجمع الدفاتر وترصد الدرجات بناء على مشاهدتها .
5 - بعض الدفاتر تفتقر إلى التنظيم ووضع عنوان الدرس وتاريخه من قبل الطالب ،ولا يُرى أثر التوجيه في ذلك ، وربما يساوى بينه وبين من اعتنى بدفتره تنظيماً وإعداداً .
6 - الفقر الشديد في الواجبات عند بعض المعلمين ،يقابله الإفراط الشديد في الطلب من الطلاب ككتابة الآيات مرة أو مرتين مما يكون خللا في تحقيق أهداف الدرس والواجب .
7 - إعطاء واجبات لم تتضح الرؤية بأهميتها و ما تحققه من أهداف ، نظرا لعدم التخطيط لها .
8 - عدم تسجيل الواجبات في دفتر تحضير المعلم مما يجعله عرضة للنسيان .
9 - ضياع دفاتر بعض الطلاب عند بعض المعلمين وذلك راجع إلى عدم تسجيل من أحضر الواجب ممن لم يحضره، أو لمكثها الأيام الطوال على مكتب الأستاذ .





(1) تأخر بعض الطلاب في القيام بالواجب .
(2) القيام به بصورة غير كاملة ، أو غير دقيقة .
(3) نسخه تلقائيا وحرفيا من دفتر زميل آخر ( الغش في أدائه ) .
(4) حل تمارين غير مطلوبة في الواجب .
(5) عدم حل الواجب على الإطلاق .


1- تعرض الطـالب لمشــكلة أســــرية ، أو شـــخصية مثل انشـــغاله بواجــبات أســرية ، أو عدم توفر الظروف المنزلية المناسبة للقيام بالواجب ، أو الإزعاج الحاصل من الاخوة .
2- طول الواجب من حيث الكم أو صعوبة الواجب .
3- روتين الواجب أو عدم أهميته ، وذلك نتيجة إعطاء المعلم التلقائي للواجب دون اهتمام بصياغته أو ملاءمته لحـاجات الطلاب ، أو عدم الاطلاع عليه وتصحـيحه فيما بعد ، وتوجيه الطـلاب من خلاله في الفصــل .
4- عدم قدرة الطالب على تنظيم وقته وتوزيعه بشكل سليم ومناسب على الأنشطة اليومية .
5- ميول الطالب السلبية نحو المادة نتيجة لصعوبتها .
6- ميول الطالب السلبية نحو المعلم لصفة في شخصيته ، أو سلوك يقوم به .
7- عدم امتلاك الطالب للأدوات والمواد المساعدة للقيام بالواجب مثل الأقلام والأدوات الهندسية .
8- عدم قدرة الطالب على فهم التعليمات الخاصة بالواجب ، وذلك نتيجة لمشكلات صحية ( ذكائية أو سمعية … ) ، أو لسرعة المعلم في إعطاء الواجب ، أو لعدم وضوح المطلوب .





(1) مقابلة الطالب للتعرف على المشـكلات ، والصــعوبات الأســـرية التي تواجهه ، ومحاولة حلها إن أمكن ذلك ، أو مجرد التعاطف مع الطالب إن كان الأمر خارجا عن طاقته .
(2) أحيانا يسمح للطلاب بعمل الواجبات في شكل مجموعات صغيرة .
(3) التوازن في كمية الواجبات المنزلية ، ومحاولة التنسيق مع المدرسين الآخرين في ذلك .
(4 ) تخصيص درجة محددة للواجبات .
(5 ) تصـحيح الواجب دائما مرفقا بالتوجيـهات المفيدة والمناســـبة ، حتى يشـــعر الطالب بالفائدة من الواجب المعطى له
(6 ) محاولة أن يتضمن الواجب الألعاب المسلية والألغاز والأنشطة العملية قدر الإمكان .
(7 ) تشجيع الطلاب على طرح أسئلة حول تمارين الواجب .
(8 ) تعليم الطالب مهارة تنظيم الوقت ، وكيفية توزيعه على التزاماته اليومية .
(9 ) محـاولة تعرف المعـلم على مســـببات ميول الطالب السـلبية تجاه المادة الدراســية أو تجـاه المـعلـم شخصيا وتغيير هذه المسـببات .
(10) مساعدة الطالب على توفير الأدوات المناسبة لحل الواجب .
(11) على المعلم إعطاء لمحات واقتراحات للأنشطة والتمارين الأكثر صعوبة .
(12) ترك الحرية أحيانا للطالب في اختيار بعض تمارين الواجب من بين عدد من التمارين .
(13) إعطاء واجبات معينة لبعض الطلاب حسب قدراتهم ومستوياتهم .
(14) تنســيق المعلم مع أســـرة الطالب بخصوص الواجبات التي يكلفونه بها في المنزل ، أو العمل على وضـع خـطة بناءة تنســجم مع حاجات الأســـرة ، والواجـبات المنزلية ، وقـدرة الطـالب ، وكفـايته الذاتيــة .




هل تهتم بوضع أسئلة الواجب المنزلي ؟
هل تكتفي بأسئلة الكتاب المدرسي في الواجب المنزلي؟
هل تفضل دائماً الأسئلة الموضوعية أم المقالية؟
هل تضع غالباً سؤالاً واحداً للواجب المنزلي ؟
هل تجيب دائماً على أسئلة الواجب المنزلي شفهياً في الفصل قبل أن يحلها الطالب في المنزل ؟
هل تطلب دائماً من طلابك حل أسئلة الواجب المنزلي شفهيا في الفصل قبل حلها في المنزل ؟
هل تطلب دائماً من الطلاب حل أسئلة الواجب المنزلي في الفصل بدلاً من حله في المنزل ؟
هل تتابع دائما حل الطلاب وتكتشف الطلاب الذين نقلوا حل الواجب من زملائهم ؟
هل تهتم دائماً بكتابة الملاحظات التشجيعية أو التوجيهية عند تصحيح الدفاتر ؟
هل تصحح غالباً الواجب فردي خارج الصف ؟
هل تصحح غالباً الواجب فردي داخل الصف؟
هل تصحح غالباً الواجب جماعي شفوي داخل الصف ثم فردي داخل الصف ؟
هل تصحح غالباً الواجب جماعي على السبورة ثم يقوم الطلاب بالنقل والتصحيح ؟
هل تقسم دائما درجة الواجب على عدد الواجبات ؟
هل تضع أحياناً الدرجة عشوائياً حسب تقييم الطالب في نظرك؟
هل تعتمد دائما في تقييمك على دفتر المتابعة ؟
هل تعتمد دائماً عند وضع أسئلة اختبار الفصل الدراسي اعتمادا كلياً على أسئلة الواجب المنزلي وتختار منها ما يناسب الاختبار ؟


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:28 AM   #106
عضو فعال


الصورة الرمزية أسد البراري
أسد البراري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44111
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 11-11-2014 (08:32 PM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



الرسوم المتحركة و أثرها على تنشئة الأطفال

الرسوم المتحركة و أثرها على تنشئة الأطفال


مدخل:

يلعب الإعلام في عصرنا دوراً هاماً في صياغة الأفراد والمجتمعات، ذلك أنه أصبح أداة التوجيه الأولى التي تَرَاجَع أمامها دور الأسرة وتقلص دونها دور المدرسة، فأصبحت الأسرة والمدرسة في قبضة الإعلام، يتحكم فيها..توجيهاً للأدوار.. ورسماً للمسار... ولما كان التلفاز يقدم المادة المرئية والمسموعة والمقروءة معاً.. كان أكثر وسائل الإعلام نفيراً، و أعظمها تأثيراً، ولما كانت الطفولة ناشدة للهو والترفيه، قابلة للانقياد والتوجيه، وجدت في التلفاز بديلاً مؤنساً عن أُمٍّ تخلت أو أبٍ مشغول(1)، فأصبحت "مشاهدة التلفزيون ثاني أهم النشاطات في حياة الطفل بعد النوم"(2)، بل أثبتت إحدى الدراسات أن نسبة 30% من أطفال أحد أكبر المدن الإسلامية من حيث عدد السكان(3)يقضون أمام شاشات التلفزيون وقتاً أطول مما يقضونه في مدارسهم: "عندما يكمل الطفل دراسته الثانوية يكون قد قضى 22 ألف ساعة من وقته أمام شاشة التلفزيون و11 ألف ساعة فقط في غرف الدراسة"(4)، كما بينت الدراسة أن الرسوم المتحركة تمثل نسبة 88% مما يشاهده الأطفال(5).

إن أهمية دراسة أثر الرسوم المتحركة على الأطفال لا تأتي فقط من كونها تشكل النسبة الأعلى لما يشاهدونه، بل تأتي كذلك من أن قطاعاً كبيراً ـ من الآباء الملتزمين والأمهات الصالحات ـ لا ينتبه لخطورة أثرها على الأطفال، فيلجأ إلى شغل أوقات الصغار بها هرباً من عُري الفضائيات وتفسخها والتماساً لملاذ أمين و حصنٍ حصين.. يجد فيه الأمن على أبنائه، وتأتي كذلك من سرعة تفاعل الأطفال مع مادتها وشدة حرصهم على متابعتها.. وزيادة ولعهم بتقليد أبطالها، "إن أشرطة الأطفال وخاصة الرسوم المتحركة تعمل عملها في تلقين الطفل أكبر ما يمكن من معلومات، وأشرطة الفيديو والتسجيلات تنفذ محتوياتها إلى سمع الطفل وفؤاده وتنقش فيه نقشاً(6)، والطفل يأخذ ويتعلم ويتفاعل بسرعة مذهلة، "إن حصيلة ما يتلقفه الطفل من معلومات ما بين ازدياده ـ أي بعد الفطام ـ إلى سن البلوغ (الرابعة عشرة) تفوق كل ما يتلقاه بعد ذلك من علم ومعرفة بقية عمره مهما امتد عشرات السنين"(7)، إذا وضعنا هذا في الحسبان، فلا عجب أن يعتبر كثيرٌ من علماء الاجتماع تجارب الطفولة محدداً أساسياً من محددات السلوك البشري.

أولاً: إيجابيات مشاهدة الرسوم المتحركة:

إن مشاهدة الرسوم المتحركة تفيد الطفل في جوانب عديدة، أهمها أنها:

[1] تنمي خيال الطفل، وتغذي قدراته(8)، إذ تنتقل به إلى عوالم جديدةلم تكن لتخطر له ببال، وتجعله يتسلق الجبال ويصعد الفضاء ويقتحم الأحراش ويسامر الوحوش، كما تعرفه بأساليب مبتكرة متعددة في التفكير والسلوك.

[2] تزود الطفل بمعلومات ثقافية منتقاة وتسارع بالعملية التعليمية(9): فبعض أفلام الرسوم المتحركة تسلط الضوء على بيئات جغرافية معينة، الأمر الذي يعطي الطفل معرفة طيبة.. ومعلومات وافية، والبعض الآخر يسلط الضوء على قضايا علمية معقدة ـ كعمل أجهزة جسم الإنسان المختلفة ـ بأسلوب سهلٍ جذاب، الأمر الذي يكسب الطفل معارف متقدمة في مرحلة مبكرة.

[3] تقدم للطفل لغة عربية فصيحة ـ غالباً ـ، لا يجدها في محيطه الأسري، مما ييسر له تصحيح النطق وتقويم اللسان وتجويد اللغة، وبما أن اللغة هي الأداة الأولى للنمو المعرفي فيمكن القول بأن الرسوم المتحركة ـ من هذا الجانب ـ تسهم إسهاماً مقدراً غير مباشر في نمو الطفل المعرفي.

تلبي بعض احتياجات الطفل النفسية و تشبع ـ له ـ غرائز عديدة مثل غريزة حب الاستطلاع؛ فتجعله يستكشف في كل يوم جديداً، وغريزة المنافسة والمسابقة فتجعله يطمح للنجاح و يسعى للفوز.

ثانياً: سلبيات مشاهدة الرسوم المتحركة:

لمشاهدة الرسوم المتحركة سلبيات عديدة أهمها:

[1] سلبيات التلفاز: بما أن التلفاز هو وسيلة عرض الرسوم المتحركة؛ فمن الطبيعي أن تشارك الرسوم المتحركة التلفاز سلبياته والتي من أهمها:

(1) التلقي لا المشاركة: ذلك أن التلفاز يجعل الطفل "يفضل مشاهدة الأحداث والأعمال على المشاركة فيها"(10) ـ خلافاً للكمبيوتر الذي يجعل الطفل يفضل صناعة الأحداث لا المشاركة فيها فقط ـ ولعل هذا الأثر السالب لجهاز التلفاز هو الذي يفسر لنا لماذا قنع الكثيرون ـ في أمتنا الإسلامية ـ بالمشاهدة دون المشاركة.

(2) إعاقة النمو المعرفي الطبيعي(11): ذلك أن المعرفة الطبيعية هي أن يتحرك طالب المعرفة مستخدماً حواسه كلها أو جلها، ويختار ويبحث ويجرب ويتعلم (قل سيروا في الأرض فانظروا.. )، لكن التلفاز ـ في غالبه ـ يقدم المعرفة دون اختيار ولا حركة، كما أنه يكتفي من حواس الطفل بالسمع والرؤية، ولا يعمل على شحذ هذه الحواس وترقيتها عند الطفل، فلا يعلمه كيف ينتقل من السماع المباشر للسماع الفعّال، من الكلمات والعبارات إلى الإيماءات والحركات، ثم إلى الأحاسيس والخلجات.

(3) الإضرار بالصحة: فمن المعلوم أن الجلوس لفترات طويلة واستدامة النظر لشاشة التلفاز لها أضرارها على جهاز الدوران والعينين.

(4) تقليص درجة التفاعل بين أفراد الأسرة: "إن أفراد الأسرة كثيراً ما ينغمسون في برامج التلفزيون المخصصة للتسلية لدرجة أنهم يتوقفون حتى عن التخاطب معاً"(12).

[2] تقديم مفاهيم عقدية وفكرية مخالفة للإسلام: إن كون الرسوم المتحركة موجهة للأطفال لم يمنع دعاة الباطل أن يستخدموها في بث أفكارهم، وللتدليل على ذلك نذكر مثال الرسوم المتحركة الشهيرة التي تحمل اسم "آل سيمسونز The Simpsons لصاحبها مات قرونينق Matt Groening، الذي صرّح أنه يريد أن ينقل أفكاره عبر أعماله بطريقة تجعل الناس يتقبلونها، وشرع في بث مفاهيم خطيرة كثيرة في هذه الرسوم المتحركة منها: رفض الخضوع لسلطة (الوالدين أو الحكومة)، الأخلاق السيئة والعصيان هما الطريق للحصول على مركز مرموق، أما الجهل فجميل والمعرفة ليست كذلك، بيد أن أخطر ما قدمه هو تلك الحلقة التي ظهر فيها الأب في العائلة Homer Simpson وقد أخذته مجموعة تسمي نفسها (قاطعي الأحجار)!! عندما انضم لهم الأب، وجد أحد الأعضاء علامة في الأب رافقته منذ ميلاده، هذه العلامة جعلت المجموعة تقدسه و تعلن أنه الفرد المختار، ولأجل ما امتلكه من قوة ومجد، بدأ Homer Simpson يظن نفسه أنه الرب حتى قال: "من يتساءل أن هناك رباً، الآن أنا أدرك أن هناك رباً، وأنه أنا"، ربما يقول البعض أن هذه مجرد رسوم متحركة للأطفال.. تسلية غير مؤذية، لكن تأثيرها على المستمعين كبير مما يجعلها حملة إعلامية ناجحة..تلقن السامعين أموراً دون شعورهم..وهذا ما أقره صانع هذه الرسوم المتحركة"(13).

كذلك تعمد بعض الرسوم المتحركة إلى السخرية من العرب والمسلمين، ومثال ذلك بعض حلقات برنامج الرسوم المتحركة المعروف باسم سكوبي دو "Scobby Doo " والمملوك لـ William Hanna و Joseph Barbera الذَين طبّقت شهرتهما الآفاق بعد نجاح رسومهما المتحركة "توم أند جيري"، في إحدى الحلقات "يفاخر ساحر عربي مسلم عندما يرى اسكوبي بقوله : "هذا ما كنت أنتظره تماماً، شخصٌ أمارس سحري الأسود عليه"، ويبدي الساحر المسلم رغبته في تحويل سكوبي إلى قرد، لكن السحر ينقلب على الساحر ويتحول الساحر نفسه إلى قرد، ويضحك سكوبي وهو يتحدث مع نفسه قائلاً: "لا بد أن ذلك الساحر المشوش ندم على تصرفاته العابثة معنا"، ومرة أخرى في حلقة سكوبي دو تقوم مومياء مصرية بمطاردة سكوبي ورفاقه. ويرتابون في أن المومياء نفسها حولت صديقهم الدكتور نسيب ـ العربي المسلم ـ إلى حجر، وفي النهاية يستميل سكوبي المومياء ويلقي بها في إحدى شباك كرة السلة، ولكن عندما يكشف النقاب عن المومياء يجد أنها ـ لدهشة سكوبي ـ لم تكن مومياء بل الدكتور نسيب نفسه الذي أراد سرقة قطعة عملة ثمينة من سكوبي متنكراً في زي مومياء، أي أن سكوبي يريد إنقاذ مسلم يود سرقته، لقد بلغ المسلم هذا الحد من الرداءة "(14).

[3] العنف والجريمة: إن من أكثر الموضوعات تناولاً في الرسوم المتحركة الموضوعات المتعلقة بالعنف والجريمة، ذلك أنها توفر عنصرى الإثارة والتشويق الذَيْن يضمنا نجاح الرسوم المتحركة في سوق التوزيع، ومن ثم يرفع أرباح القائمين عليها، غير أن مشاهد العنف والجريمة لا تشد الأطفال فحسب، بل تروّعهم، "إلا أنهم يعتادون عليها تدريجياً، ومن ثم يأخذون في الاستمتاع بها و تقليدها، ويؤثر ذلك على نفسياتهم واتجاهاتهم التي تبدأ في الظهور بوضوح في سلوكهم حتى في سن الطفولة، الأمر الذي يزداد استحواذاً عليهم عندما يصبح لهم نفوذ في الأسرة والمجتمع"(15)، وقد أكدت دراسات عديدة أن هناك ارتباطاً "بين العنف التلفزيوني والسلوك العدواني، ومن اللافت للنظر اتفاق ثلاثة أساليب بحثية هي : الدراسة المختبرية، والتجارب الميدانية، والدراسة الطبيعية على ذات النتيجة العامة، وهي الربط بين العدوان ومشاهدة التلفزيون حيث يتأثر الجنسان بطرق متشابهة"(16)، وقد عانت المجتمعات الغربية من تفشي ظاهر العنف، ونقلت وسائل الاعلام ـ ولا تزال تنقل ـ أخبار حوادث إطلاق النار في المدارس، والسبب ـ كما أخبر مراهق روماني اختطف طفلا عمرة 11 عاماً وضربه حتى الموت ـ هو مشاهدة شيء مشابه على شاشة التلفزيون (17).

[4] إشباع الشعور الباطن للطفل بمفاهيم الثقافة الغربية: إن الطفل عندما يشاهد الرسوم المتحركة التي هي ـ في غالبها ـ من إنتاج الحضارة الغربية، لا يشاهد عرضاً مسلياً يضحكه ويفرحه فحسب، بل يشاهد عرضاً ينقل له نسقاً ثقافياً متكاملاً يشتمل على:

(1) أفكار الغرب: إن الرسوم المتحركة المنتجة في الغرب مهما بدت بريئة ولا تخالف الإسلام، إلا أنها لا تخلو من تحيز للثقافة الغربية، هذا التحيز يكون أحياناً خفياً لا ينتبه إليه إلا المتوسمون، يقول الدكتور عبد الوهاب المسيري: "فقصص توم وجيري تبدو بريئة ولكنها تحوي دائماً صراعاً بين الذكاء والغباء، أما الخير والشر فلا مكان لهما وهذا انعكاس لمنظومة قيمية كامنة وراء المنتج، وكل المنتجات الحضارية تجسد التحيز"(18)، و الرسوم المتحركة في أكثر الأحيان تروج للعبثية وغياب الهدف من وراء الحركة و السلوك، والسعي للوصول للنصر والغلبة ـ في حمي السباق والمنافسة ـ بكل طريق، فـ(الغاية تبرر الوسيلة)، كما تعمل على تحريف القدوة وذلك بإحلال الأبطال الأسطوريين محل القدوة بدلاً من الأئمة المصلحين والقادة الفاتحين، فتجد الأطفال يقلدون الرجل الخارق Super man ، والرجل الوطواط Bat man ، والرجل العنكبوت Spider man ، ونحو ذلك من الشخصيات الوهمية التي لا وجود لها، فتضيع القدوة في خضم القوة الخيالية المجردة من بعدٍ إيماني.

(2) روح التربية الغربية: إننا إن تجاوزنا عن ترويج الرسوم المتحركة للأفكار الغربية، فلا مجال للتجاوز عن نقلها لروح التربية الغربية، يقول الدكتور وهبة الزحيلي: "أما برامج الصغار وبعض برامج الكبار فإنها تبث روح التربية الغربية، وتروج التقاليد الغربية، وترغب بالحفلات والأندية الغربية"(19)، ذلك أنها لا تكتفي بنقلها للمتعة والضحكة والإثارة بل تنقل عادات اللباس من ألوان وطريقة تفصيل وعري وتبرج، وعادات الزينة من قصة شعر وربطة عنق، ومساحيق تجميل، وعادات المعيشة من ديكور وزخرفة، وطريقة أكل وشرب، وثمل ونوم وحديث وتسوق ونزهة، وعادات التعامل من عبارات مجاملة واختلاط، وعناق وقبلات، ومخاصمة وسباب وشتائم، ونحو ذلك من بقية مفردات النسق الثقافي الغربي.

هذا النسق الثقافي المغاير يتكرر أمام الطفل كل يوم فيألفه و يتأثر به، ويطبقه في دائرته الخاصة، حتى إذا ما تكاملت شخصيته لم يجد منه فكاكاً فصار نهجاً معلناً ورأياً أصيلاً لا دخيلاً!! ـ كيف لا؟ وقد عرفه قبل أن يعرف الهوى فصادف قلباً خالياً فتمكنا ـ فلا يجد حرجاً في الدفاع عنه والدعوة إليه بل والتضحية من أجله.

ثالثاً: المخرج والعلاج:

لتلافي سلبيات مشاهدة الرسوم المتحركة يجب الاهتمام بالآتي:

[1] تعميق التربية الإسلامية في نفوس الأطفال: فالحق أبلج والباطل لجلج.. ومتى وجد الطفل الفكرة الصحيحة.. وقعت في نفسه موقعاً طيباً.. ذلك أنه وُلد على الفطرة، والإسلام هو دين الفطرة.. والأفكار المنحرفة لا تسود إلا في غياب الفكرة الصحيحة.. "فإذا جرى تقديم منظور إسلامي عن طريق تثقيف الأطفال وتعليمهم عن القيم الإسلامية ودستور الحياة الإسلامي، فإنهم سيكتسبون موقفاً مبنياً على تقييمٍ ناقد لوسائل الإعلام من وجهة نظر إسلامية، ويمكن تقديم هذا النوع من التربية ذات التوجه الإسلامي في الأسرة والمدرسة وكذلك في المرافق الموجودة في المجتمع"(20). "وإذا قدم الآباء للأطفال نموذج دور لسلوك إسلامي منضبط، وأوضحوا للأطفال أن الجرائم والعنف والحياة المنحلة أمور غير مرغوب فيها، فإن الأطفال يكبرون وهم يحملون مواقف إيجابية، ويتحلون بنفسية تحميهم من الآثار السالبة لوسائل الإعلام، إن أفضل السبل لإبطال تأثير التلفزيون هو قيام الآباء والمعلمين بتثقيف الأطفال وتهذيبهم"(21)، "إن الأسرة والمجتمع يمكن أن يسهما في صياغة قالب لموقف عقلي إيجابي وظاهرة نفسية بناءة في الأطفال، ولهذا الدور أبعاد متعددة هي:

أولاً: البعد الأسري: على الآباء وأفراد الأسرة إعلام الأطفال عن القيم الإسلامية بأسلوب يستطيع الأطفال إدراكه، كما يجب إبراز النماذج الاسلامية للأدوار في وقت مناسب بأسلوب لائق.

ثانياً: يجب أن تتخذ ترتيبات من كتب جرى تأليفها من منظور إسلامي، وإذا لم يتم ذلك في المدارس، كما هو الحال في المجتمعات غير الإسلامية، فبالإمكان تنظيم حصص لدروس إسلامية في عطلة نهاية الأسبوع، أو ربما يمكن تنظيم دروس خاصة في البيت بطريقة ناجعة، ويقتضي دعم التلقين الشفوي الذي يمارسه الآباء وأفراد الأسرة بمواد للمطالعة عندما يبلغ الأطفال هذا السن.

ثالثاً: إن ممارسة المعايير المزدوجة أمر بالغ الضرر ومن ثم يجب تفاديه إذ سيعمد الأطفال بطبيعة الحال إلى تقليد الآباء، ومن ثم فإن تعليم الأطفال الأمور التي لا يمارسها الآباء لن يعود بأية فائدة، وعلى الآباء أن يقدموا أنفسهم كنماذج أدوار قابلة للتكيّف"(22).

[2] تقليل مدة مشاهدة الأطفال للرسوم المتحركة: إن مشاهدة الأطفال للرسوم المتحركة ـ وللتلفاز عموماً ـ ينبغي أن لا يتجاوز متوسطها 3 ساعات أسبوعياً، هذه الفترة المتوسطة تعلم الطفل كيف يختار بين البدائل الموجودة، وتعلمه الاتزان والتخطيط وكيفية الاستفادة من الأوقات. كما أنها ـ إذا أُحسن الاختيار ـ تدفع عنه سلبيات التلفاز والرسوم المتحركة المذكورة آنفاً.

[3] إيجاد البدائل التي تعمق الثقافة الإسلامية: وذلك بدعم شركات إنتاج الرسوم المتحركة التي تخدم الثقافة الاسلامية وتراعي مقومات تربيتها، ولا تصادم غزائز الطفل بل توجهها وجهتها الصحيحة:

فغريزة الخوف يمكن أن توجه إلى خشية الله وتقواه ومراقبته، والحذر من ارتكاب الجريمة، والحياء من الإقدام على المنكرات، وغريزة حب الاستطلاع يمكن أن توجه إلى الوقوف على آثار قدرة الله في السموات والأرض والآفاق، وإلى حكمة الله وتقديره لأمر المخلوقات والكائنات، وغريزة المنافسة: يمكن أن توجه للمسارعة في الفضائل، والمسابقة في تحصيل العلم والمعارف، وشغل الفراغ بالنافع.

وعواطف الطفل يمكن أن توجه نحو حب الانتماء للحضارة الإسلامية بكل خصائصها الدينية وقيمها الأخلاقية ومكوناتها اللغوية والتاريخية. وبغض الكفر والإلحاد.

وغريزة التقليد والبحث عن القدوة يمكن أن توجّه للتأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم، وصحابته الكرام، والأئمة المصلحين، والقادة الفاتحين على مر العصور... وهكذا كل الغرائز توجه إلى وجهتها الصحيحة.. تحقيقاً للإيمان.. واتساقاً مع الفطرة.

خاتمة:

إن تأثير الرسوم المتحركة على الأطفال كبير خطير، ذلك أن لها إيجابيات وسلبيات، تعمل كل واحدة منهن عملها في الطفل، غير أن المسجد والأسرة والمدرسة إن أُحسن استغلالهم.. و تكاملت أدوارهم.. يمكن أن يلعبوا دوراً رائداً في التقليل من خطرها.. والتبصير بأوجه ترشيد استخدامها.. لتكون عنصر نماء، و سلاح بناء.. وسلم ارتقاء إلى كل ما يحبه الله و يرضاه من سبق وريادة.. وإدارة وقيادة.. ومنعة وسيادة.


 
 توقيع : أسد البراري

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:32 AM   #107
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



أسرار الإفطار على تمر


التمر فاكهة مباركة أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نبدأ بها فطورنا في رمضان. فعن سلمان بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، فإنه بركة ، فإن لم يجد تمرا فالماء ، فإنه طهور " رواه أبو داود والترمذي .

وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلي على رطبات ، فإن لم تكن رطبات فتميرات ، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من الماء " رواه أبو داود والترمذي .

ولا شك أن وراء هذه السنة النبوية المطهرة إرشاد طبي وفوائد صحية ، وحكما نظيمة . فقد اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الأطعمة دون سواها لفوائدها الصحية الجمة ، وليس فقط لتوافرها في بيئته الصحراوية .

فعندما يبدأ الصائم في تناول إفطاره تتنبه الأجهزة ، ويبدأ الجهاز الهضمي في عمله ، وخصوصا المعدة التي تريد التلطف بها ، ومحاولة إيقاظها باللين . والصائم في تلك الحال بحاجة إلى مصدر سكري سريع ، يدفع عنه الجوع ، مثلما يكون في حاجة إلى الماء .

وأسرع المواد الغذائية التي يمكن امتصاصها ووصولها إلى الدم هي المواد السكرية ، وخاصة تلك التي تحتوي على السكريات الأحادية أو الثنائية ( الجلوكوز أو السكروز ) لأن الجسم يستطيع امتصاصها بسهولة وسرعة خلال دقائق معدودة . ولا سيما إذا كانت المعدة والأمعاء خالية كما هي عليه الحال في الصائم .

ولو بحثت عن أفضل ما يحقق هذين الهدفين معا ( القضاء على الجوع والعطش ) فلن تجد أفضل من السنة المظهر ، حينما تحث الصائمين على أن يفتتحوا إفطارهم بمادة سكرية حلوى غنية بالماء مثل الرطب ، أو منقوع التمر في الماء .

وقد أظهرت التحاليل الكيميائية والبيولوجية أن الجزء المأكول من التمر يساوي 85 - 87 % من وزنه . وأنه يحتوي على 20 - 24 % ماء ، 70 - 75 % سكريات ، 2 - 3 % بروتين ، 8,5 % ألياف ، وأثر زهيد جدا من المواد الدهنية .

كما أثبتت التحاليل أيضا أن الرطب يحتوي على 65 - 70 % ماء ، وذلك من وزنه الصافي ،

24 - 58 % مواد سكرية ، 2,1 - 2 % بروتين ، 5,2 % ألياف ، وأثر زهيد من المواد الدهنية .

وكان من أهم نتائج التجارب الكيميائية والفسيولوجية - كما يذكر الدكتور أحمد عبد الرؤوف هشام ، والدكتور علي أحمد الشحات - النتائج التالية :

1.إن تناول الرطب أو التمر عند بدء الإفطار يزود الجسم بنسبة كبيرة من المواد السكرية فتزول أعراض نقص السكر ويتنشط الجسم

2.إن خلو المعدة والأمعاء من الطعام يجعلهما قادرين على امتصاص هذه المواد السكرية البسيطة بسرعة كبيرة .

3.إن احتواء التمر والرطب على المواد السكرية في صورة كيميائية بسيطة يجعل عملية هضمها سهلا جدا ، فإن ثلثي المادة السكرية الموجودة في التمر تكون على صورة كيميائية بسيطة ، وهكذا يرتفع مستوى سكر الدم في وقت وجيز .

4.إن وجود التمر منقوعا بالماء ، واحتواء الرطب على نسبة مرتفعة من الماء ( 65 - 70 % ) يزود الجسم بنسبة لا بأس بها من الماء ، فلا يحتاج لشرب كمية كبيرة من الماء عند الإفطار


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:34 AM   #108
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



1- علاج الربو :

يساعد زيت الحبة السوداء علي علاج الربو لتمتعه بخصائص مضادة للألتهابات ,
مما يؤدي الي تقليل حدة نوبات الربو , لذا ننصح بغلي الحبو السوداء في الماء
ويستنشق بخارها للحد من نوبات الربو .


2- يساعد في علاج اّلام العضلات :

يعتبر زيت حبة البركة بمكوناته الغنية بالمضادات الطبيعية تساعد علي استرخاء العضلات ,
فهناك وصفة سحرية ننصح بها دائما
لعلاج تشنجات العضلات وهي تدفئه زيت حبة البركة وتدليك المناطق المتضررة به ,
فهذه الوصفة تعمل علي الأغاثة الفورية من الألم الناتج عن التشنجات العضلية .


3- يساعد على علاج وجع الأسنان :

يحتوي زيت الحبة السوداء علي مضادات قوية للبكتيريا , فهو يساعد على تخفيف ألم الأسنان,
فوضع بضع قطرات من زيت الحبة السوداء علي المنطقة المصابة
يساعد علي الحد من الألم سواء الم الأسنان او اللثة .


4- يساعد في علاج الحساسية :

زيت الحبة السوداء له عدة خصائص تساعد على علاج أنواع مختلفة من الحساسية في الجسم.
كما أنه يساعد على توفير الإغاثة من الالتهابات الجلدية القوباء الحلقية وغيرها.


5- يساعد على منع أمراض القلب :

استهلاك زيت الحبة السوداء على أساس منتظم يساعد على خفض مستوي ضغط الدم
مستوى في الجسم. وهذا بدوره يساعد على منع مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
كما أنه يساعد على تحقيق الاستقرار في نمط التنفس.


6- يساعد في عملية الهضم :

وكذلك غني بالمواد المضادة للأكسدة، مما يساعد على طرد السموم غير
المرغوب فيها من الجسم. كما يساعد ايضا الجهاز الهضمي فهو جيد لمشكلة الإمساك المزمن.


7- يساعد على تحسين الدورة الدموية :

وهو غني بألاحماض الدهنية المتعددة الغير مشبعة،
فإنه يساعد على تحسين الدورة الدموية في الجسم كما يساعد علي منع الدوخة ,
فأستهلاك هذا الزيت بأستمرار يساعد علي خفض مستوي الكوليسترول السيئ في الجسم .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات تهامة http://www.tihamh-qn.com/vb/showthread.php?t=59581


8- يساعد علي منع الألتهابات الشائعة اثناء البرد او الأنفلونزا :

زيت الحبة السوداء غني جدا بالعديد من الخصائص المضادة للألتهابات ,
والتي تساعد علي مكافحة العدوي بألاننفلونزا , فلدي هذا الزيت خصائص مسكنة ,
وقد اثبتت احدث الدراسات العلمية انهيعمل علي خفض الحمي
عن طريق حفز التعرق , كما انه مفيد في حالة السعال الجاف ومانع لنزلات البرد .


9- يساعد علي منع تساقط الشعر :

يعتبر زيت حبة البركة من أكثر الزيوت المفيدة للعناية بالشعر وفروة الرأس،
كما يستخدم لعلاج تساقط الشعر عن طريق خلط بضعة قطرات من الزيت مع عصير الجرجير
فنجان زيت زيتون وملعقة من الخل المخفف، وتدليك الرأس يومياً بهذا الخليط، ثم
غسله بالماء والصابون، بالإضافة إلى ذلك يستعمل مطحون حبة البركة للتخلص من القمل
وحشرات الرأس، كما تفيد حبة البركة أيضاً في علاج أمراض القراع والثعلبة .


10- يساعد علي التخلص من حب الشباب :

يستعمل زيت الحبة السوداء في العناية بالبشرة والتخلص من حب الشباب من خلال
دهن البشرة المصابة بخليط متساوي من زيت الحبة السوداء وزيت السمسم وكمية
مضاعفة من الطحين، ويدهن الوجه بهذا الخليط صباحاً ومساءً،
ثم يغسل بالماء الدافئ والصابون.


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:34 AM   #109
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



الحبة السوداء
1- علاج الربو :

يساعد زيت الحبة السوداء علي علاج الربو لتمتعه بخصائص مضادة للألتهابات ,
مما يؤدي الي تقليل حدة نوبات الربو , لذا ننصح بغلي الحبو السوداء في الماء
ويستنشق بخارها للحد من نوبات الربو .


2- يساعد في علاج اّلام العضلات :

يعتبر زيت حبة البركة بمكوناته الغنية بالمضادات الطبيعية تساعد علي استرخاء العضلات ,
فهناك وصفة سحرية ننصح بها دائما
لعلاج تشنجات العضلات وهي تدفئه زيت حبة البركة وتدليك المناطق المتضررة به ,
فهذه الوصفة تعمل علي الأغاثة الفورية من الألم الناتج عن التشنجات العضلية .


3- يساعد على علاج وجع الأسنان :

يحتوي زيت الحبة السوداء علي مضادات قوية للبكتيريا , فهو يساعد على تخفيف ألم الأسنان,
فوضع بضع قطرات من زيت الحبة السوداء علي المنطقة المصابة
يساعد علي الحد من الألم سواء الم الأسنان او اللثة .


4- يساعد في علاج الحساسية :

زيت الحبة السوداء له عدة خصائص تساعد على علاج أنواع مختلفة من الحساسية في الجسم.
كما أنه يساعد على توفير الإغاثة من الالتهابات الجلدية القوباء الحلقية وغيرها.


5- يساعد على منع أمراض القلب :

استهلاك زيت الحبة السوداء على أساس منتظم يساعد على خفض مستوي ضغط الدم
مستوى في الجسم. وهذا بدوره يساعد على منع مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
كما أنه يساعد على تحقيق الاستقرار في نمط التنفس.


6- يساعد في عملية الهضم :

وكذلك غني بالمواد المضادة للأكسدة، مما يساعد على طرد السموم غير
المرغوب فيها من الجسم. كما يساعد ايضا الجهاز الهضمي فهو جيد لمشكلة الإمساك المزمن.


7- يساعد على تحسين الدورة الدموية :

وهو غني بألاحماض الدهنية المتعددة الغير مشبعة،
فإنه يساعد على تحسين الدورة الدموية في الجسم كما يساعد علي منع الدوخة ,
فأستهلاك هذا الزيت بأستمرار يساعد علي خفض مستوي الكوليسترول السيئ في الجسم .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات تهامة http://www.tihamh-qn.com/vb/showthread.php?t=59581


8- يساعد علي منع الألتهابات الشائعة اثناء البرد او الأنفلونزا :

زيت الحبة السوداء غني جدا بالعديد من الخصائص المضادة للألتهابات ,
والتي تساعد علي مكافحة العدوي بألاننفلونزا , فلدي هذا الزيت خصائص مسكنة ,
وقد اثبتت احدث الدراسات العلمية انهيعمل علي خفض الحمي
عن طريق حفز التعرق , كما انه مفيد في حالة السعال الجاف ومانع لنزلات البرد .


9- يساعد علي منع تساقط الشعر :

يعتبر زيت حبة البركة من أكثر الزيوت المفيدة للعناية بالشعر وفروة الرأس،
كما يستخدم لعلاج تساقط الشعر عن طريق خلط بضعة قطرات من الزيت مع عصير الجرجير
فنجان زيت زيتون وملعقة من الخل المخفف، وتدليك الرأس يومياً بهذا الخليط، ثم
غسله بالماء والصابون، بالإضافة إلى ذلك يستعمل مطحون حبة البركة للتخلص من القمل
وحشرات الرأس، كما تفيد حبة البركة أيضاً في علاج أمراض القراع والثعلبة .


10- يساعد علي التخلص من حب الشباب :

يستعمل زيت الحبة السوداء في العناية بالبشرة والتخلص من حب الشباب من خلال
دهن البشرة المصابة بخليط متساوي من زيت الحبة السوداء وزيت السمسم وكمية
مضاعفة من الطحين، ويدهن الوجه بهذا الخليط صباحاً ومساءً،
ثم يغسل بالماء الدافئ والصابون.


 

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 09:36 AM   #110
عضو فعال


الصورة الرمزية الناقد 1
الناقد 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50891
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-15-2014 (02:08 PM)
 المشاركات : 245 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: سجل فكرتك الابداعية في بنك الأفكار (الجوائز قيمة )



لن تحتاج الى ميزان في بيتك بعد الان طريقة جديدة لحساب الوزن الصحي


طريقة جديدة لحساب الوزن الصحي :
يرى باحثون بريطانيون أن الناس القلقين من امراض القلب والسكري
ليس عليهم الا ان يقيسوا طولهم ومحيط الخصر لمعرفة الخطر الذي يواجهونه،
فقد وجد العلماء ان الطريقة المثلى للحفاظ على الصحة
ان يكون مقاس محيط الخصر اقل من نصف طول الشخص.
وهذا يعني ان الرجل الذي طوله نحو 183 سنتيمترا ينبغي ان يكون محيط خصره اقل من 92 سنتيمترا،
والمرأة التي طولها نحو 152 سنتيمترا ينبغي ان تحافظ على محيط خصرها دون 75 سنتيمترا.
ووجد العلماء ان نسبة الحساب السهلة بين الطول ومحيط الخصر تمثل طريقة افضل للتنبؤ بالخطر من مقياس البدانة الاكثر شيوعا المعروف بمؤشر كتلة الجسم.
وبتقصي صحة نحو 300 الف شخص،
وجد فريق العلماء ان هذه النسبة كانت عامل تنبؤ افضل لارتفاع ضغط الدم والسكري ودوران الدم لمشاكل مثل الأزمات القلبية والسكتات الدماغية من مؤشر كتلة الجسم.
ورغم ان مؤشر كتلة الجسم يستخدم في مهنة الطب عالميا تقريبا فإن معظم الناس جاهلون به نسبيا لأنه ليس طريقة حساب دقيقة.
ومن المعلوم ان مؤشر كتلة الجسم يحسب بأخذ كتلة الشخص بالكيلوغرامات وقسمتها على مربع الطول بالأمتار. وقالت قائدة فريق الدراسة د.مارغريت أشويل ان «المحافظة على ابقاء محيط الخصر أقل من نصف الطول يمكن ان يساعد في زيادة متوسط العمر المتوقع لكل شخص في العالم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 14 ( الأعضاء 0 والزوار 14)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:28 PM


العاب بنات